-
21 Oct 2020
الوفاء عملة نادرة هذه الأيام.. رسالة مؤثرة من أوزيل لجماهير أرسنال
21 Oct 2020
دليلك لبناء المزيد من احترام الذات لدى طفلك
21 Oct 2020
أطول رحلات الطيور.. البقويقة السلطانية يطير لأكثر من 12 ألف كيلومتر دون توقف
21 Oct 2020
شرق المتوسط.. السيسي ينسق مع قبرص واليونان في نيقوسيا والناتو يسعى للتهدئة بين أنقرة وأثينا
21 Oct 2020
حرب قره باغ.. تحركات دبلوماسية مكثفة على وقع معارك مستعرة رغم الهدنة
21 Oct 2020
فورين بوليسي: دروس ما بعد الجائحة.. كيف نتعامل مع الفيروسات في المستقبل؟
21 Oct 2020
كورونا.. من يجب أن يحصل على اللقاح أولا؟
21 Oct 2020
اتهامات "للملاك الأثرياء" بأنهم باتوا خارج السيطرة.. رفض لإقامة بطولة كروية جديدة
21 Oct 2020
مشاريع نسائية في غزة.. متجر تقديم هدايا تراثية وأعمال يدوية
21 Oct 2020
العراق.. نحو مليون نازح ينتظرون العودة إلى ديارهم
21 Oct 2020
مركز أميركي يدين عزم الإمارات ترحيل معتقلين سابقين بغوانتانامو إلى اليمن
21 Oct 2020
ولاية تكساس.. مركز الثقل الانتخابي الأكبر للحزب الجمهوري
21 Oct 2020
لوتان: في خنادق انفصاليي ناغورني قره باغ.. شباب لا يدركون نكسات معسكرهم
21 Oct 2020
العالم رهين الكمامة.. مخاطر الحرب الجديدة وضرورة أجندة كونية
21 Oct 2020
هكذا برر توخيل خسارة سان جيرمان أمام مان يونايتد
21 Oct 2020
تغطي نصف مساحة البلاد.. مناورات إيرانية تحاكي حربا حقيقية
21 Oct 2020
ليبيا.. الأمم المتحدة تعلن اتفاق طرفي النزاع على إجراءات بناء الثقة
21 Oct 2020
ميسي والأرقام القياسية بدوري الأبطال.. رحلة عمر
21 Oct 2020
تركيا.. تفاصيل جديدة في قضية التجسس لصالح الإمارات
21 Oct 2020
أزمة إعلام السيسي بين الوزير والأذرع.. لماذا تتصارع الأجهزة الأمنية بمصر؟
21 Oct 2020
عالم صناعة المحتوى.. قصة نجاح المؤثر الكويتي بوعريكي في وسائل التواصل
21 Oct 2020
كأنه مستيقظ من النوم.. شاب يقف أعلى بالون ضخم ويلوح لطائرة في أوكرانيا
21 Oct 2020
في ذكرى وفاتها.. شحرورة العراق عفيفة إسكندر جالست الملوك وماتت وحيدة منسية
21 Oct 2020
مقال بواشنطن بوست ينتقد خطاب ماكرون: الإصلاح يكون بمواجهة المؤسسات لا بتشويه المسلمين
21 Oct 2020
كورونا.. الإصابات تتخطى 41 مليونا عالميا والولايات المتحدة تسجل 300 ألف وفاة إضافية خلال الجائحة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 752

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  ليلى بحرية
 8/30/2020
 706
 
Lecture Zen
  9188
 
لا صوت يعلو فوق صوت القيادة الحكيمة (معركة الفصل 20 من القانون الأساسي للاتحاد)
 
 

- يمر الاتحاد اليوم بمرحلة مفصلية في تاريخه فكيف سيخرج منها قويا ليواصل لعب دوره الوطني ؟


 

Photo

- الاتحاد العام التونسي للشغل كان ولازال وسيظل معطى أساسيا في المشهد العام ويثار حوله دوما الكثير من الجدل وتبرز العديد من المواقف والتي يمكن تلخيصها في شق مصطف اصطفافا أعمى الى حد التعصب وشق يرى في الاتحاد خطرا على البلاد وجب تقزيم دوره وحصره في الشأن النقابي بمعناه الضيق وحتى انشاء منظمات نقابية موازية وشق ثالث بقدر دفاعه عن الاتحاد كمنظمة وطنية عريقة لا يتوانى عن نقدها وخاصة نقد ممارسات قيادتها المركزية

- لنتفق أولا بكون الاتحاد لعب منذ نشأته والى اليوم دورا وطنيا سياسيا محوريا في تاريخ البلاد وهو دورلم يقدر لا المقبور ولا المخلوع على الغائه.

- هذا التاريخ العريق للاتحاد لا ينفي حصول بعض الأخطاء ولا يمنع من نقد المنظمة ومن يدعو اليوم الى حصر دور الاتحاد في الشأن النقابي بمعناه الضيق أي الدفاع عن منظوريه ( تعديل الأجور والقوانين الأساسية ) يخوض معركة خاسرة .

فالعمل النقابي باعتباره دفاعا عن العمال والموظفين من جور أصحاب المؤسسات والدولة لا يمكن أن يكون في جوهره الا عملا سياسيا لأنه يستحيل فصل المسألة الاقتصادية والاجتماعية عن الشأن السياسي وبالتالي عن خيارات واستراتيجيات السلطة القائمة (قوانين المالية - أزمة الصناديق الاجتماعية- العدالة الاجتماعية - توزيع الثروة- العدالة الجبائية- مشاكل البطالة........) هذا فضلا على أن الدور الوطني للاتحاد يجعله مدافعا لا فقط عن منظوريه بل عن كل المسحوقين والمهمشين في البلاد .

- اذن وخلافا لتصريحات بعض القيادات النقابية فما يحدث في الاتحاد ليس شأنا داخليا بل هو شأن وطني له تداعياته على البلاد في هذه الظروف العصيبة غير المسبوقة.

- وما وقع في المجلس الوطني الأخير للاتحاد (24 و25 و2020/08/26) ليس بالشأن الهين فالاقتراع لم يكن سريا بل تحت مجهر الأمين العام ورقابته والحال أنه من ضمن المعنيين بتنقيح الفصل 20 بغرض اعادة الترشح لدورة ثالثة بعد استيفاء الحق في الدورتين المنصوص عليهما في الفصل 20 الحالي والمصيبة أن التنقيح سيمرر في مؤتمر استثنائي غير انتخابي ليطبق مباشرة في المؤتمر الانتخابي العادي بما معناه تنقيح على المقاس وهو ما يذكرنا بممارسات المخلوع وتنقيحاته المتعددة للدستور.

- كيف للاتحاد المناداة بالديمقراطية والشفافية والتداول على المسؤوليات في ظل تغييب هذه الممارسات داخله.

- لست من منخرطي الاتحاد ولكن أتابع دوما وباهتمام ما يجري في الساحة النقابية لقناعتي بأنه في ظل تعفن المشهد الحزبي وما نشهده من انهيار لكل مؤسسات الدولة والانفجار الاجتماعي القادم لا محالة يبقى الاتحاد القوة الوحيدة القادرة على التصدي لمحاولات العودة بالبلاد الى الوراء خاصة وللأسف مع تراجع الهيئة الوطنية للمحامين والرابطة التونسية لحقوق الانسان عن لعب الدور الوطني المعهود قبل الثورة.

- لا أعتقد أن معارضي التنقيح يحملون جميعا مشروعا مغايرا للقيادة الحالية بل ان أغلبهم تحركهم الرغبة في خلافة القيادة الحالية وهو أمر وان كان مشروعا الا أن الخشية أن يواصلوا على نفس المنهج الذي ينتقدونه اليوم (الفساد المالي - محاربة الرأي المخالف).

- يمر الاتحاد اليوم بمرحلة مفصلية في تاريخه فكيف سيخرج منها قويا ليواصل لعب دوره الوطني ؟

 

بقلم: ليلى بحرية

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات