-
21 Oct 2020
اتهامات "للملاك الأثرياء" بأنهم باتوا خارج السيطرة.. رفض لإقامة بطولة كروية جديدة
21 Oct 2020
مشاريع نسائية في غزة.. متجر تقديم هدايا تراثية وأعمال يدوية
21 Oct 2020
العراق.. نحو مليون نازح ينتظرون العودة إلى ديارهم
21 Oct 2020
مركز أميركي يدين عزم الإمارات ترحيل معتقلين سابقين بغوانتانامو إلى اليمن
21 Oct 2020
ولاية تكساس.. مركز الثقل الانتخابي الأكبر للحزب الجمهوري
21 Oct 2020
لوتان: في خنادق انفصاليي ناغورني قره باغ.. شباب لا يدركون نكسات معسكرهم
21 Oct 2020
العالم رهين الكمامة.. مخاطر الحرب الجديدة وضرورة أجندة كونية
21 Oct 2020
هكذا برر توخيل خسارة سان جيرمان أمام مان يونايتد
21 Oct 2020
تغطي نصف مساحة البلاد.. مناورات إيرانية تحاكي حربا حقيقية
21 Oct 2020
ليبيا.. الأمم المتحدة تعلن اتفاق طرفي النزاع على إجراءات بناء الثقة
21 Oct 2020
ميسي والأرقام القياسية بدوري الأبطال.. رحلة عمر
21 Oct 2020
تركيا.. تفاصيل جديدة في قضية التجسس لصالح الإمارات
21 Oct 2020
أزمة إعلام السيسي بين الوزير والأذرع.. لماذا تتصارع الأجهزة الأمنية بمصر؟
21 Oct 2020
عالم صناعة المحتوى.. قصة نجاح المؤثر الكويتي بوعريكي في وسائل التواصل
21 Oct 2020
كأنه مستيقظ من النوم.. شاب يقف أعلى بالون ضخم ويلوح لطائرة في أوكرانيا
21 Oct 2020
في ذكرى وفاتها.. شحرورة العراق عفيفة إسكندر جالست الملوك وماتت وحيدة منسية
21 Oct 2020
مقال بواشنطن بوست ينتقد خطاب ماكرون: الإصلاح يكون بمواجهة المؤسسات لا بتشويه المسلمين
21 Oct 2020
كورونا.. الإصابات تتخطى 41 مليونا عالميا والولايات المتحدة تسجل 300 ألف وفاة إضافية خلال الجائحة
21 Oct 2020
هازارد.. ديمبلي البرشلوني في ريال مدريد
21 Oct 2020
ماذا تملك واشنطن لإنهاء معارك قره باغ؟ الحياد سلاح واشنطن في النزاع
21 Oct 2020
بكفاءات محلية.. أول قمر صناعي تونسي يستعد للإطلاق
21 Oct 2020
تسعة أطعمة ومشروبات تطرد الأرق من فراشك
21 Oct 2020
عودة المايسترو السويسري.. فيدرر يتأهب للمشاركة في بطولة أستراليا
21 Oct 2020
برشلونة يضرب 4 عصافير بحجر واحد
21 Oct 2020
نقابة الصحفيين التونسيين تصف مشروع تعديل مرسوم منظم قطاع الإعلام بغير الدستوري

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 367

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  كمال الشارني
 5/18/2020
 460
 
Lecture Zen
  8694
 
إحراق قاطرة الفسفاط في المظيلة: شيء يوجع القلب
 
 

يا إلاهي، القاطرة التي أحرقوها في المظيلة اشتريت بقرابة 5 مليارات من المليمات، إنها موجعة، لأنها من أموال هذا الشعب الكريم،


 

Photo

يا إلاهي، القاطرة التي أحرقوها في المظيلة اشتريت بقرابة 5 مليارات من المليمات، إنها موجعة، لأنها من أموال هذا الشعب الكريم،

كم يمكن لـ 5 مليارات أن تبعث من مشروع ومن موطن شغل، ثم لا ننسى: نحن نشتري القاطرات والعربات بالعملة الصعبة وممولة بالقروض الفاحشة، الله أعلم كم سيكون ثمنها النهائي، وقبل أن أنسى: ثمة قطار آخر لا تقل قيمته عن 12 مليار من المليمات محجوز في المكناسي، وهو أيضا اشتريناه بالقروض الفاحشة لننقل به الفسفاط، ثمة شيء يسير بطريقة خاطئة إلى درجة الاعتداء على النفس في هذا الوطن.

بما أن كثيرين هنا، وأحدهم سياسي كرر استغرابه من عبارة "شيء يوجع القلب" تعليقا على فيديو إحراق قاطرة الفسفاط في المظيلة، فلنخرج بها من صفحة الوزارة قليلا ليصبح الرد على مسؤوليتي الشخصية،

أولا، من لم يحس بوجع في القلب إزاء هذا العمل الإجرامي، فأنا أظن أنه بلا قلب أصلا،

ثانيا: شركة فسفاط قفصة ومن ورائها وزارة الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي هي مؤسسات مدنية تعتمد فقط على جهد مؤسسات الدولة في حماية الممتلكات والمنشآت وليست مثل دول أخرى حيث تملك شركات النفط والمناجم مليشيات مسلحة تطلق النار على المارة دون سؤال ودون محاسبة،

ثالثا: المستوى الأول من الوطنية هو أن نحترم سير القضاء والتحقيق في القضية، وأن نطالب الدولة بتسليط أقصى العقوبات على المتهمين في محاكمة عادلة وليس أن نتهافت على اتهام الناس دون أدلة.

رابعا: ما حدث موجع للقلب وهو خسارة فادحة، لكنه ليس مناسبة للدعوة الغبية إلى عسكرة المنطقة المناجم أو التضييق على حياة الناس بأية طريقة كانت أو المساس من الحقوق القانونية للعمال،

وأخيرا: رجاء ممن تعودوا الانتقال بسهولة من تحليل مقابلات الكرة إلى تحاليل الكورونا إلى الإمساك عن تحليل ما يحدث في الحوض المنجمي، حتى لا يشوشوا على الآراء الأكثر حكمة.

 

بقلم: كمال الشارني

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات