-
25 Nov 2020
دوري الأبطال.. ريال مدريد يقترب من ثمن النهائي وأتلانتا يصعق ليفربول بعقر داره
25 Nov 2020
وسائل إعلام إسرائيلية: البحرين طلبت من نتنياهو تأجيل زيارته
25 Nov 2020
الحصاد (2020/11/25)
25 Nov 2020
مارادونا.. أسطورة دمرها الإدمان ولم يطوها الزمان
25 Nov 2020
مقابل 3 إيرانيين.. طهران تفرج عن مواطنة بريطانية أسترالية سجنت بتهمة التجسس
25 Nov 2020
ما آفاق العلاقات في المنطقة في ظل الإدارة الأميركية الجديدة؟
25 Nov 2020
النواب الليبيون المشاركون في لقاء طنجة يمددون اجتماعهم التشاوري إلى السبت القادم
25 Nov 2020
حدث في الذاكرة.. الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن وقصص الرعب
25 Nov 2020
بعثت برسالة مشتركة لرئيس الفورمولا 1.. 16 منظمة حقوقية تثير المخاوف بشأن حقوق الإنسان في البحرين
25 Nov 2020
"إل دييغو" رحل.. صدمة وذهول على وفاة من أمتع العالم يوما
25 Nov 2020
قبل انتهاء ولاية ترامب.. الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال ضربة أميركية لإيران
25 Nov 2020
في اتصال هاتفي مع أمير قطر.. روحاني: التحولات الدولية تشكل فرصة للحوار بين دول المنطقة
25 Nov 2020
سياسات الإغلاق في الولايات المتحدة الأميركية
25 Nov 2020
إصابة وأضرار بناقلة تشغلها اليونان في مرفأ سعودي
25 Nov 2020
نافذة من واشنطن- فريق بايدن: الانتخابات انتهت وكل العالم تقبل الحقيقة باستثناء ترامب
25 Nov 2020
"يد الله" أبرزها.. بالفيديو: أبرز أهداف الأسطورة مارادونا
25 Nov 2020
الداخلية القطرية: استيقاف زورقين بحرينيين داخل المياه القطرية
25 Nov 2020
بهية النتشة.. يوميات زوجة أسير فلسطيني محكوم عليه بالسجن 200 عام
25 Nov 2020
هل يتحقق فيلم ماتريكس؟.. أكبر شريحة حاسوب في العالم يمكنها محاكاة ما سيحدث في المستقبل
25 Nov 2020
الاستعطاف والتوافق أم التصنيف الإرهابي؟ ما خيارات السعودية في ظل استمرار هجمات الحوثيين؟
25 Nov 2020
كواليس الحملة ضد محمد رمضان.. استئذان الرئاسة ومصير مشابه لتوفيق عكاشة
25 Nov 2020
أعوان حفتر.. الولايات المتحدة تضع مليشيا الكانيات وزعيمها في القائمة السوداء
25 Nov 2020
حزن عالمي على وفاة "الفتى الذهبي".. كرة القدم تبكي مارادونا
25 Nov 2020
الغنوشي للجزيرة: لن أترشح مجددا لرئاسة النهضة ولا أختلف مع الرئيس سعيد
25 Nov 2020
باستثناء ترامب ومحاميه.. فريق بايدن يؤكد اعتراف العالم بنتائج الانتخابات وتلقيه إحاطات واسعة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 648
 الدجّالون

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  د. محمّد فتحي الشوك
 5/5/2020
 911
 
Lecture Zen
  8622
 
عريضة الملوخيا و الڤودكا بالكاڤيار
 
 

ويبدو أنّ تلك الخطيئة والغلطة قد فتحت شهيّتهم لتمرير أوهامهم وترّهاتهم ليطلقوا خفافيشهم لتبشّر بظلامهم معتقدين واهمين بامكاية تحقّق ما يدعون إليه من فوضى واستبلاه للعقول وإعادة تشكّل لاستبداد قد ودّعناه ولن نعود أليه مهما حاول السّحرة والدجّالون ونصبوا الشّراك لإعادتنا إلى قفصه. شكر الله سيعكم..حاولوا مرّة أخرى.


 

Photo

اليوم سأدخل إلى المطبخ، أنا مسرور لذلك كسرا للرّوتين والرّتابة وبقدر تحمّسي بقدر هواجس زوجتي وخوفها ممّا سيؤول إليه حال المطبخ بعد إتمام مهمّتي وخروجي منه فقد جرّبتني سابقا وكنت في الغالب ما أعدّ لهنّ ما يسيل لعابهنّ ويفتح شهيّتهن ويطلبن ممّا أقدّمه لهنّ المزيد غير أنّني في الغالب ما اترك لهنّ أواني للغسل بقدر ما تستعمل في ثكنة عسكريّة.

آخر مرّة قبل دخول هذا الشهر الكريم ،أعددت لهم كسكس بالجغّالي و قد كان ممتازا بشهادة من تذوّقه و لست ممّن يستعذبون الشكر و المدح و الثّناء كثيرا لكنّني في حقيقة حقيقتي استلذّ ذلك و امتعض إن لم يحصل،سمة ربّما ورثها عن أبي رحمه الله ترسّخت بما أرضعتني أمّي حفظها و أبقاها الله و قد وعدتهنّ بأن أطهو لهنّ ملوخيّة في المرّة الّتي تليها و ها أنا ذا اخطّط نظريّا لأمرّ إلى التنفيذ و التّطبيق ،و أصارحكم أنّني أشدّ ما أكره القوالب المعلّبة الجاهزة والأشياء المتشابهة الّتي صارت دون لون أو رائحة أو خصوصية و الّتي تمرّ دون أن تترك أثرا لذلك كنت دوما أبحث عن التميّز و التألّق و إضفاء بصمتي الشّخصية و ترك اثر خطواتي في الطّرق الّتي أجتازها أو أتمشّى فيها.

لست ممّن يحبّذون تطبيق املاءات او تعليمات كتب الطّبخ أو برامج الطّبخ التلفزيونية المتعدّدة في هذا الشّهر الّذي أفرغوه من روحه وجعلوه مناسبة للاستهلاك وإشباع الشّهوات حتّى مع كورونا الّتي من المفترض أن تغيّر فينا المسارات وترتيب الأولويّات وتدفعنا إلى إصلاح الذّوات، غيرأانّها أسمعت لو نادت حيّا فكيف تسمع من مات؟

و لا أنكر أنّني في هذا الشّهرتيبلّد نوعا ما فكري و تتباطأ سرعة التيّار االعصبي في نيروناتي نتيجة لقلّة النّيكوتين بسبب عادتي السيّئة الّتي لم أتمكّن بعد من التخلّص منها و في الحقيقة ذاك تقصير منّي لأنّي لم أفكّر في أن أقلع عن التّدخين بل غالبا ما أطرد الفكرة كلّما لامحت طيفها من بعيد و هي تتشكّل متعذّرا بضغوطات العمل و الحياة و بقائمة من الأسباب الّتي لن تقنع أحدا سواي،المهمّ أنّ هجر حبيبتي البيضاء يصيبنى ببعض الحمّى و وجعا في الحلق و حشرجة في الصّوت وسرعة في النّبض و ضيقا في الصّدر و صداعا في الرّأس تماما كفعل الكورونا أو أشدّ و غالبا ما أشعر بأنّ رأسي فارغة عبارة على جمجمة خاوية أو كولّاعة صينيّة كالّتي ينتهي وقودها فنرمي بها في المطبخ تقدح حينا و تصمت أحيانا .

و أخيرا قدحت..وضعت الآنية على نار هادئة و بها بعض الزّيت و كنت بصدد إضافة الملوخية حينما رنّ جهاز هاتفي إعلاما بوصول إحدى الرّسائل..لتتبع بثانية ..فتحتها فوجدتها تلك العريضة الّتي يتحدّث عنها الجميع و الّتي يبدو أنّها ترسل من تلفون سامسونغ كما في مصر أو ربّما من إحدى غرف المؤامرات المظلمة لأحدهم بعد أن ثقلت رأسه فكتبها على عجل أو قد تكون من وحي خليط بين بوتين و لينين كما فعلوا سابقا حينما خدعنا فيمن صار ريبوتا و ظاهرة صوتيّة و يريدون النّفخ فيه لتحويله إلى عجل له خواء متناسين أنّه انتهى زمن الآلهة و الشّعوذة . عريضة ...طويلة عريضة..ثقيلة..سمجة.

فيها من الكتاب الأخضر و بعضا من الأحمر و كثيرا من البنفسجي و حتّى من الأسود..انقاذ…ديمقراطية مباشرة..تخوين..دعوة للثورة .. دعوة للاعتصام كاعتصام الأرزّ بالفاكهة لكن من سيموّله هذه المرّة والقوم قد أصابهم الفلس؟ … "ثورة للجياع من وراء الحواسيب و بعضهم ربّما يحتسي الفودكا و كميته كافيار..دعوة للفوضى و خرق القانون باسم القانون و هذه معضلة تحتاج فخامة الاخشيدي لحلّها..

كلام عاطفي مرسل يذكّرنا بخطابات الستّينات و عصر الدّينصورات ، قد يستبله به بعض السذّّج لكنّه لا بدّ من التنبّه لما يحدث فقد ابتدأت كارثة مصر بشبه هذه الترّهات و ليبيا مازالت تقاسي و من جنون القذّافي و اللّجان الشّعبية و تعاني من الجهل و غياب المؤسّسات و الدّولة لتفقد أربعين عاما من تاريخها عبثا طبخة نتنة سيّئة الطّعم يتمّ إعدادها بإشراف أوسخ من يوجد على هذه الأرض..هكذا باسم أجمل المعاني تغتصب الكلمات الكبيرة و تحوّل إلى كبائر كما يقول دوما الأستاذ الأمين البوعزيزي،لا أدري ما اسم الطّبخة..قد تكون ملوخيّة بالسردينة و البطاطا او شكشوكة بالفلفل الأخضر و "العضم الحارم" و "ببّوش بومصّة"..و قد تكون سلاطة خضراء مع "سوشي" المخلّل بالمرناق الاحمر مع عصرة قارص.

مهما كانت الطّبخة و كان اسمها فهي مقزّّزة قميئة تثير الغثيان و على من اشتهاها أن يكتفي بها لنفسه..و كما تقول جدّتي رحمها الله:"إلّي يشتهي شهوة يعملها في عشاه" كم قاسينا و نقاسي من مغامرات عبثية لا تغني و لاتسمن من جوع و عانينا من البرانويا والميقالومانيا السّياسية و انفصام الشّخصية عند بعض من وجدوا أنفسهم يحكمون بالصّدفة و كان اختيارهم اضطرارا و أكبر هفوة.

ويبدو أنّ تلك الخطيئة والغلطة قد فتحت شهيّتهم لتمرير أوهامهم وترّهاتهم ليطلقوا خفافيشهم لتبشّر بظلامهم معتقدين واهمين بامكاية تحقّق ما يدعون إليه من فوضى واستبلاه للعقول وإعادة تشكّل لاستبداد قد ودّعناه ولن نعود أليه مهما حاول السّحرة والدجّالون ونصبوا الشّراك لإعادتنا إلى قفصه. شكر الله سيعكم..حاولوا مرّة أخرى.

 

بقلم: د. محمد فتحي الشوك

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات