-
26 Nov 2020
الحوثي يتعهد بمواصلة القتال ويوجه كلمة للسعوديين
25 Nov 2020
رحيل زعيم حزب الأمة السوداني الصادق المهدي
25 Nov 2020
دوري الأبطال.. ريال مدريد يقترب من ثمن النهائي وأتلانتا يصعق ليفربول بعقر داره
25 Nov 2020
وسائل إعلام إسرائيلية: البحرين طلبت من نتنياهو تأجيل زيارته
25 Nov 2020
الحصاد (2020/11/25)
25 Nov 2020
مارادونا.. أسطورة دمرها الإدمان ولم يطوها الزمان
25 Nov 2020
مقابل 3 إيرانيين.. طهران تفرج عن مواطنة بريطانية أسترالية سجنت بتهمة التجسس
25 Nov 2020
ما آفاق العلاقات في المنطقة في ظل الإدارة الأميركية الجديدة؟
25 Nov 2020
النواب الليبيون المشاركون في لقاء طنجة يمددون اجتماعهم التشاوري إلى السبت القادم
25 Nov 2020
حدث في الذاكرة.. الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن وقصص الرعب
25 Nov 2020
بعثت برسالة مشتركة لرئيس الفورمولا 1.. 16 منظمة حقوقية تثير المخاوف بشأن حقوق الإنسان في البحرين
25 Nov 2020
"إل دييغو" رحل.. صدمة وذهول على وفاة من أمتع العالم يوما
25 Nov 2020
قبل انتهاء ولاية ترامب.. الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال ضربة أميركية لإيران
25 Nov 2020
في اتصال هاتفي مع أمير قطر.. روحاني: التحولات الدولية تشكل فرصة للحوار بين دول المنطقة
25 Nov 2020
سياسات الإغلاق في الولايات المتحدة الأميركية
25 Nov 2020
إصابة وأضرار بناقلة تشغلها اليونان في مرفأ سعودي
25 Nov 2020
نافذة من واشنطن- فريق بايدن: الانتخابات انتهت وكل العالم تقبل الحقيقة باستثناء ترامب
25 Nov 2020
"يد الله" أبرزها.. بالفيديو: أبرز أهداف الأسطورة مارادونا
25 Nov 2020
الداخلية القطرية: استيقاف زورقين بحرينيين داخل المياه القطرية
25 Nov 2020
بهية النتشة.. يوميات زوجة أسير فلسطيني محكوم عليه بالسجن 200 عام
25 Nov 2020
هل يتحقق فيلم ماتريكس؟.. أكبر شريحة حاسوب في العالم يمكنها محاكاة ما سيحدث في المستقبل
25 Nov 2020
الاستعطاف والتوافق أم التصنيف الإرهابي؟ ما خيارات السعودية في ظل استمرار هجمات الحوثيين؟
25 Nov 2020
كواليس الحملة ضد محمد رمضان.. استئذان الرئاسة ومصير مشابه لتوفيق عكاشة
25 Nov 2020
أعوان حفتر.. الولايات المتحدة تضع مليشيا الكانيات وزعيمها في القائمة السوداء
25 Nov 2020
حزن عالمي على وفاة "الفتى الذهبي".. كرة القدم تبكي مارادونا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 648
 كورونا

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  د. محمّد فتحي الشوك
 3/20/2020
 322
 
Lecture Zen
  8373
 
شيفرة كرونا: كائن لا مرئي لا يتعدّى حجمه
 
 

كورونا أجبرت العالم على أن ينحني صاغرا لتذكّره بضعفه وعجزه وعرّت نظاما عالميا هشّا أوهن من بيت العنكبوت لترجعه إلى حجمه بعد أن استعلى وأفسد في الأرض والجوّ والبحر وكشفت ما يعتري الإنسان المعاصر في نفسه من خلل وفي جسده من علل…


 

Photo

بعض النّانومترات أصاب بالعجز التّام أعتى الحكومات، عزل مدنا، دولا وقارّات، استنفر جيوشا وصار عنوان الأخبار متصدّرا الأحداث، هو الوباء الّذي نقرأ عنه في كتب التّاريخ وخلنا أنّه صار ماضيا لن نعيشه في عصر "التقدّم" والتكنولوجيا والمعلومات لنجد أنفسنا في أتونه وقد تعرّى غرورنا وبان عجزنا أمام أصغر الكائنات. فهل الحدث الجلل الّذي نعايشه هو مفتعل بفعل فاعل كما يميل إلى القول بذلك عشّاق فكر المؤامرات؟

أم تراه حدثا طبيعيا دوريّا لا تخلو منه أيّ من الحقبات كعلامة تنذر بأكبر التحوّلات؟ هل هو عقاب على ما اقترفت أيدينا أم تراه ابتلاء تحفيزا للنّقد الذّاتي و المراجعات؟و هل قرأنا رسائل هذا" العدوّ" المفترض و فككنا الشّفرات؟

فيروس كورونا: ينتمي فيروس كورونا "كوفيد19" إلى فصيلة الفيروسات الكورونية أو ذات التّيجان (قطره حوالي ما بين8.58 و10.56 نانومتر) و قد عرف العالم بالخصوص نوعين منها خلال العشريتين الماضيتين، فيروس "سارس" المتسبّب في الالتهاب التنفّسي الحاد و قد سجّلت له سنة2013 نسبة وفيات قدّرت بحوالي 16 في المائة و فيروس"ميرس" الّذي تسبّب في وفاة13 في المائة من المصابين به.

وهي نسب أعلى ممّا نسجّله حاليا مع كورونا الّتي تتراوح بين 3 و5 في المائة،بل إنّ الأنفلونزا العادية تقتل سنويا ما بين 300و700ألف شخص سنويّا و هو ما يطرح تساؤلا طبيعيا حول إمكانيّة وجود تضخيم متعمّد للظّاهرة . ظهر "كوفيد19" في الصّين في نهاية عام2019 ليربط بعضهم بروزه هناك إلى بعض السّلوكيّات الغذائية الصّينية من تناول للحشرات والزّواحف والخفافيش بما أنّ الفيروس كان يصيب الحيوانات حصريّا وخصوصا الخفافيش ليكتسب إمكانية إصابته للإنسان بعد طفرة جينية.

فيما قرن آخرون تفشّيه في الصّين بأنّه شكل من أشكال العقاب الربّاني على ما اقترفه الصّينيون من إجرام تجاه أقلّية الرّوهينغا المسلمة، لنكتشف بعد حين أنّه لا يستثني أحدا ولا يميّز بين بوذي أو مسلم أو مسيحي أو يهودي أو ممّن لا ديانة له. تمكّنت الصّين من السّيطرة على الوباء نسبيّا لأسباب عدّة تعود أساسا إلى طبيعة نظامها السّياسي والصحّي وإمكانياتها الضّخمة، لينتشر الفيروس بسرعة مذهلة في بقيّة أرجاء العالم ويصنّف جائحة حسب منظّمة الصحّة العالمية.

أصاب الفيروس إلى حدّ الآن قرابة 218 الف شخص متسبّبا في وفاة قرابة 9000 منهم في أكثر من159 بلد،و تمثّل حاليا أوربّا و خصوصا ايطاليا بؤرة الوباء الرّئيسة حيث أصاب اكثر من 25 ألف شخص مع وفاة 2978 منهم. في حين تتوقّع دول عدّة مثل بريطانيا والولايات المتّحدة الأمريكية بأنّها ستشهد ذروة الوباء خلال الشهرين القادمين.

هو خطر حقيقي وداهم ربّما وقع تضخيمه وتوظيفه لكن لا ينزع ذلك عنه من خطورة محدقة بصحّة الإنسان وبحياته وخطورته تكمن خصوصا في سرعة انتشاره الرّهيبة كما النّار في الهشيم، ولا يمكن من الحدّ من سرعة انتشاره إلاّ باتّباع طرق الوقاية من عزل وحجر صحّي للحالات المصابة والمشبوهة وتعقيم وغسل اليدين واجتناب التجمّعات، إلى حدّ عزل مدن ودول بأكملها.

كورونا أجبرت العالم على أن ينحني صاغرا لتذكّره بضعفه وعجزه وعرّت نظاما عالميا هشّا أوهن من بيت العنكبوت لترجعه إلى حجمه بعد أن استعلى وأفسد في الأرض والجوّ والبحر وكشفت ما يعتري الإنسان المعاصر في نفسه من خلل وفي جسده من علل. بل كان الفضل له في أن تسقط ورقة التّوت عن البعض لتكشف ما فينا من قلّة وعي و أنانيّة مفرطة و قصر نظر في سلوكيات الأفراد أو حتّى الدّول فإيطاليا مثلا و هي العضو في الاتّحاد الأوربي تركت تواجه مصيرها و لم تجد معينا سوى مددا من الصّين، و ترامب رئيس أعظم دولة في العالم منتش بامتلاء خزّاناته بالنّفط بعد تدهور سعره و لا يهمّه من كورونا سوي أن يكون اللّقاح أمريكيا عسى أن يضمن له ذلك فترة أخرى للجلوس على كرسي استطابه و كأنّه أصيب بعدوى من يستحلبهم،و هو لم يخجل في أن يبتزّ شركة ألمانية تعدّ اللّقاح منذ يناير الماضي من أجل أن يستأثر به لوحده لغاية في نفس يعقوب.

اعرف عدوّك: أصاب "كوفيد19" بعض الآلاف من البشر إلى حدّ الآن متسبّبا في وفاة أقلّ من5 في المائة منهم وهي نسبة أقلّ من تلك الّتي تسبّبها الأنفلونزا العادية وأقلّ بكثير ممّا تسبّبه الحروب وقمع وتقتيل الشّعوب والجوع والفقر وحوادث الطّرقات. فيروس كورونا كائن ميكروسكوبي بلا عقل ولا إدراك، له بعض الحميضيات النّوويّة الّتي تنظّم شأنه والّتي استثيرت لتنتج خاصيّة جديدة تأقلما مع استثارة خارجية مصدرها الإنسان ذو العقل والإدراك.

وإذا كانت آلة القتل البشريّة تميّز طبقة أو عرقا أو دينا لأجل غاية وفي بعض الأحيان استمتاعا فان هذا الفيروس يبدو أكثر لطفا وعدلا وأقلّ شراسة من الفيروسات البشريّة الّتي ظهرت في عصر التوحّش والملاحظ أنّ المتضرّر الرّئيس من الفيروس الطّبيعي حاليا هو عصب المنظومة العالمية المتوحّشة، نزيف حادّ وانهيار قياسي في البورصات العالمية تجاوز20 في المائة في بضعة أيّام وشلل شبه تام أصاب المحرّك بعطب يصعب إصلاحه على المدى القريب.

"كوفيد19" أغلق الأجواء جوّا برّا و بحرا كما أغلق المسجد و الملهى، بيت الصّلاة و بيت البغاء،و استهدف الحاكم و المحكوم، الغنيّ و الفقير ، المرميّ في ركن النّسيان والمشهور ،و هو ما يجعلنا نتوقّف للمراجعة و التأمّل لنتساءل هل العيب فيه أم فينا أم ذاك ما كسبت أيدينا؟ هو شعور بالتّهديد الوجودي وكأنّنا في قيامة صغرى، تذكير بالموت وحتمية النّهاية وبرهان على ضعفنا وعجزنا أمام عظمة الكون في مواجهة أصغر كائنات فيه فهل استخلصنا العبر وفككنا شفرة جملة الرّسائل المحمّلة على ظهر هذا الكائن؟

اغلب علماء الكوكب منشغلون لأجل إيجاد لقاح لهذا الفيروس و حتما سيتمكّنون من ذلك في المدّة القادمة لكن ما الضّامن لعدم ظهور فيروسات أخرى ربّما تكون أكثر شراسة؟و ما المانع من حصول طفرات جينية أخرى هي نتيجة طبيعية لعبث الإنسان و ابتعاده عن الفطرة؟ كرونا كشف خلل المنظومة العالمية المعولمة الفاسدة المفسدة المنتجة للفساد ولا خلاص حقيقي إلاّ بمراجعة لأسلوب وفلسفة الحياة وإصلاح جذري هدفه الإنسان.

ما بعد كورونا عافانا الله و عافاكم منها لن يكون كما قبلها،و تحديد ذلك سلبا أو إيجابا مرتبط بما سنستخلصه من دروس خلال و بعد الأزمة، فهل سنقتنع يوما بأنّ كلّ طفرة ما هي إلاّ نتيجة سببيّة مباشرة لابتعادنا عن الفطرة و هل سنكتشف حقيقة حجمنا و ضعفنا و ضرورة أن نتناغم مع تلك الفطرة؟

 

بقلم: د. محمد فتحي الشوك

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات