-
21 Oct 2020
الوفاء عملة نادرة هذه الأيام.. رسالة مؤثرة من أوزيل لجماهير أرسنال
21 Oct 2020
دليلك لبناء المزيد من احترام الذات لدى طفلك
21 Oct 2020
أطول رحلات الطيور.. البقويقة السلطانية يطير لأكثر من 12 ألف كيلومتر دون توقف
21 Oct 2020
شرق المتوسط.. السيسي ينسق مع قبرص واليونان في نيقوسيا والناتو يسعى للتهدئة بين أنقرة وأثينا
21 Oct 2020
حرب قره باغ.. تحركات دبلوماسية مكثفة على وقع معارك مستعرة رغم الهدنة
21 Oct 2020
فورين بوليسي: دروس ما بعد الجائحة.. كيف نتعامل مع الفيروسات في المستقبل؟
21 Oct 2020
كورونا.. من يجب أن يحصل على اللقاح أولا؟
21 Oct 2020
اتهامات "للملاك الأثرياء" بأنهم باتوا خارج السيطرة.. رفض لإقامة بطولة كروية جديدة
21 Oct 2020
مشاريع نسائية في غزة.. متجر تقديم هدايا تراثية وأعمال يدوية
21 Oct 2020
العراق.. نحو مليون نازح ينتظرون العودة إلى ديارهم
21 Oct 2020
مركز أميركي يدين عزم الإمارات ترحيل معتقلين سابقين بغوانتانامو إلى اليمن
21 Oct 2020
ولاية تكساس.. مركز الثقل الانتخابي الأكبر للحزب الجمهوري
21 Oct 2020
لوتان: في خنادق انفصاليي ناغورني قره باغ.. شباب لا يدركون نكسات معسكرهم
21 Oct 2020
العالم رهين الكمامة.. مخاطر الحرب الجديدة وضرورة أجندة كونية
21 Oct 2020
هكذا برر توخيل خسارة سان جيرمان أمام مان يونايتد
21 Oct 2020
تغطي نصف مساحة البلاد.. مناورات إيرانية تحاكي حربا حقيقية
21 Oct 2020
ليبيا.. الأمم المتحدة تعلن اتفاق طرفي النزاع على إجراءات بناء الثقة
21 Oct 2020
ميسي والأرقام القياسية بدوري الأبطال.. رحلة عمر
21 Oct 2020
تركيا.. تفاصيل جديدة في قضية التجسس لصالح الإمارات
21 Oct 2020
أزمة إعلام السيسي بين الوزير والأذرع.. لماذا تتصارع الأجهزة الأمنية بمصر؟
21 Oct 2020
عالم صناعة المحتوى.. قصة نجاح المؤثر الكويتي بوعريكي في وسائل التواصل
21 Oct 2020
كأنه مستيقظ من النوم.. شاب يقف أعلى بالون ضخم ويلوح لطائرة في أوكرانيا
21 Oct 2020
في ذكرى وفاتها.. شحرورة العراق عفيفة إسكندر جالست الملوك وماتت وحيدة منسية
21 Oct 2020
مقال بواشنطن بوست ينتقد خطاب ماكرون: الإصلاح يكون بمواجهة المؤسسات لا بتشويه المسلمين
21 Oct 2020
كورونا.. الإصابات تتخطى 41 مليونا عالميا والولايات المتحدة تسجل 300 ألف وفاة إضافية خلال الجائحة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 208

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  علي الشابي
 2/7/2020
 467
 
Lecture Zen
  8181
 
صناعة "الافراح الكاذبة" وخبر تشغيل "حقل نوارة"
 
 

فلا استغرب أن يكون خطابُ ثقافة "صناعة الافراح الكاذبة" بمفرداته مُتجها الى الوراء، أي نحو الحقبة التي نشأ فيها منذ عقود، يُكذِّبُ خبر تشغيل "حقل نوارة"…


 

Photo

روى لي أحدهم وهو من كبار السّن أن في نهاية الستينات كانت للراحل الرئيس بورقيبة زيارة الى احدى الولايات لتدشين بئر عميقة وبعض الإنجازات الاخرى. وفي الاثناء قام المسؤول الجهوي وشُعب الحزب الاشتراكي الدستوري أنداك بالاستعدادات "اللازمة". ومن بينها كمية هامّة من المياه (ليست من البئر التي لم تُنجز) ليتم تسريبها أمام عدسات المصورين، ومقالٌ من "المبعوث الصحفي" (الذي لم يتنقل الى عين المكان) أُرسل الى جريدة يومية على السّاعة الرابعة صباحا، إلا أن زيارة الرئيس أُلغيت فجأةً في الساعة الأخيرة.... وارتبك كل المعنيين بالأمر ونسوا قصة "المقال" الذي نُشر ووصل الى الرئاسة…

وبقطع النظر عن مآل المقال والإجراءات العقابية التي اتُّخِذت حيال الفضيحة (وقد ذُكر بعضُها في البرنامج التلفزي اليومي: "من توجيهات الرئيس")، يبدو أنّ "صناعة الافراح الكاذبة" للترويج السياسي المُضلِّلِ ثقافةٌ نابعة من إطار خصب ومُهيئ لمبادرات الفاقدين لذواتهم والذين يحرّكهم البحثُ عن الانتفاع من فُتاة الرّيع بالتقرب لفلك السلطة.

اذْ بقدر ما تنتشر هذه المبادرات وتترسخ عبر الزمن، بقدر ما تصبح ممارساتٍ مقبولة في "وعي المجموعة" وكذلك في "لا–وعيها" عندما يُصبح طابعها آليا كسائر مكونات "الاتفاقيات الاجتماعية" أو "التقاليد"، بقدر ما ترتقي الى مستوى "السُّلّم القِيمي".

فتُبنى ثقافةٌ قائمةٌ عليها (ممارسات+ قٍيم)، خاصة عندما لا تهدد بنية الحُكم التي– من جهتها، تستفيد منها لأنها تساهم في ترسيخها. فكانت "أرضي وفاءٌ ووعود"، و"تونس بلد الفرح الدائم"، و"بالأمن والأمان يحيا هنا الانسان" وغيرها من عناوين ثابتة مزيفة للوعي في جوهرها ومنحرفة عن واقع سريع التطور.

ولما كانت "صناعة الافراح الكاذبة" ثقافةً، فانّ وسائل تحليلها للواقع لا تسمح بـقبول "الافراح الصّادقة"، لانّ هذه الثقافة ليست مؤهلة لمسايرة التطور المُطلق للواقع ولا المساهمة في بنائه؛ تطورٌ يفرز حتما ارتقاءً بالوعي.

فلا استغرب أن يكون خطابُ ثقافة "صناعة الافراح الكاذبة" بمفرداته مُتجها الى الوراء، أي نحو الحقبة التي نشأ فيها منذ عقود، يُكذِّبُ خبر تشغيل "حقل نوارة"…

أخيرا، أعتقد أنّ للنخبة الحالية مهمّة ضخمة في دفع عموم الناس الى تفكيك ثقافة تسطيح الوعي وتعزيز اركان المواطنة المتجهة نحو المستقبل ولا تتصدى للمسار تاريخ لن يرجع الى الوراء…

 

بقلم: علي الشابي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات