-
21 Oct 2020
الوفاء عملة نادرة هذه الأيام.. رسالة مؤثرة من أوزيل لجماهير أرسنال
21 Oct 2020
دليلك لبناء المزيد من احترام الذات لدى طفلك
21 Oct 2020
أطول رحلات الطيور.. البقويقة السلطانية يطير لأكثر من 12 ألف كيلومتر دون توقف
21 Oct 2020
شرق المتوسط.. السيسي ينسق مع قبرص واليونان في نيقوسيا والناتو يسعى للتهدئة بين أنقرة وأثينا
21 Oct 2020
حرب قره باغ.. تحركات دبلوماسية مكثفة على وقع معارك مستعرة رغم الهدنة
21 Oct 2020
فورين بوليسي: دروس ما بعد الجائحة.. كيف نتعامل مع الفيروسات في المستقبل؟
21 Oct 2020
كورونا.. من يجب أن يحصل على اللقاح أولا؟
21 Oct 2020
اتهامات "للملاك الأثرياء" بأنهم باتوا خارج السيطرة.. رفض لإقامة بطولة كروية جديدة
21 Oct 2020
مشاريع نسائية في غزة.. متجر تقديم هدايا تراثية وأعمال يدوية
21 Oct 2020
العراق.. نحو مليون نازح ينتظرون العودة إلى ديارهم
21 Oct 2020
مركز أميركي يدين عزم الإمارات ترحيل معتقلين سابقين بغوانتانامو إلى اليمن
21 Oct 2020
ولاية تكساس.. مركز الثقل الانتخابي الأكبر للحزب الجمهوري
21 Oct 2020
لوتان: في خنادق انفصاليي ناغورني قره باغ.. شباب لا يدركون نكسات معسكرهم
21 Oct 2020
العالم رهين الكمامة.. مخاطر الحرب الجديدة وضرورة أجندة كونية
21 Oct 2020
هكذا برر توخيل خسارة سان جيرمان أمام مان يونايتد
21 Oct 2020
تغطي نصف مساحة البلاد.. مناورات إيرانية تحاكي حربا حقيقية
21 Oct 2020
ليبيا.. الأمم المتحدة تعلن اتفاق طرفي النزاع على إجراءات بناء الثقة
21 Oct 2020
ميسي والأرقام القياسية بدوري الأبطال.. رحلة عمر
21 Oct 2020
تركيا.. تفاصيل جديدة في قضية التجسس لصالح الإمارات
21 Oct 2020
أزمة إعلام السيسي بين الوزير والأذرع.. لماذا تتصارع الأجهزة الأمنية بمصر؟
21 Oct 2020
عالم صناعة المحتوى.. قصة نجاح المؤثر الكويتي بوعريكي في وسائل التواصل
21 Oct 2020
كأنه مستيقظ من النوم.. شاب يقف أعلى بالون ضخم ويلوح لطائرة في أوكرانيا
21 Oct 2020
في ذكرى وفاتها.. شحرورة العراق عفيفة إسكندر جالست الملوك وماتت وحيدة منسية
21 Oct 2020
مقال بواشنطن بوست ينتقد خطاب ماكرون: الإصلاح يكون بمواجهة المؤسسات لا بتشويه المسلمين
21 Oct 2020
كورونا.. الإصابات تتخطى 41 مليونا عالميا والولايات المتحدة تسجل 300 ألف وفاة إضافية خلال الجائحة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 367
 سمسارة الغذاء

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  كمال الشارني
 1/31/2020
 597
 
Lecture Zen
  8153
 
سيدي الرئيس، وأنت ذاهب إلى الجزائر،
 
 

لقد تغيرت أشياء كثيرة في كل من تونس والجزائر وثمة أخرى بصدد التشكل، في تونس رئيس جديد بأفكار جديدة محليا وعربيا ودوليا، وفي الجزائر انقضى عهد كامل بزعاماته ورجاله وجاء رئيس جديد منتخب، وهو ما يفتح باب الأمل أمام مرحلة جديدة من العلاقة بين البلدين…


 

Photo

بيننا والجزائر قصة غريبة ضد المنطق: عندما كان سمسارة الغذاء في تونس يستوردون البطاطا الفاسدة من آخر الدنيا ويبيعونها لنا بـ 1.8 د كان إخوتنا الجزائريون يرمون فائض الإنتاج منها في وادي سوف قبالة الجريد لأن حدود تونس مغلقة، الزقيبة ذات 10 كغ من البطاطا الصحراوية البيولوجية على قارعة الطريق بما يساوي 5 دنانير تونسية،

وعندما كان فلاحو باجة وجندوبة يسكبون حليبهم في الأودية، كان جزائريون من القالة شمالا حتى سوق أهراس مرورا بالطارف يقاتلون لشراء الحليب التونسي الذي احتاج إلى تدخل وزير المالية لإقناع الديوانة بعبور عينات التحاليل الضرورية، وقبل الثورة، اكتشف تونسيون أن الجزائريين يصنعون عدة معدات فلاحية صغيرة تقل أثمانها عن ثلث ثمن مثيلتها المستوردة في تونس بالأورو، فأصبحوا ينظمون رحلات ليلية للوصول صباحا إلى سوق القالة،

وكبرت الحكاية حتى اكتشف الموردون التونسيون أسباب انخفاض مبيعاتهم فتم إغلاق الطريق وفرض "إتاوات أوروبية" على المنافسة الجزائرية، اللعنة! وأعرف جزائريا اشترى كميات كبيرة من العنب التونسي، لكن الشاحنات قضت أياما في الحدود حتى تلف العنب، هذا غربا، حيث توجد الفلوس والثروة والاقتصاد المشترك بين الشعبين الذين لم ينقسما إلا بعد الاستقلال، أما في موانئ شرق البلاد، فأنا واثق أن جهابذة التوريد العشوائي قادرون على إدخال قطيع من الأفيال الإفريقية دون أن يراها أحد، مصلحة اللوبيات في مواجهة مصلحة الشعوب.

الجزائريون أيضا يعانون من البيروقراطية ولوبيات الفساد، يضاف لهم صحة رأس وعناد اسمه "النيف" للرد على البيروقراطية التونسية بالمثل وأكثر، وكل ما يحتاجونه هو أن نكون نزهاء وواضحين معهم، من أجل بدء شراكة اقتصادية حقيقية ستوفر نقطتي نمو سنويا، أكثر من عشرين ألف موطن شغل على امتداد الخط الغربي، لو رأيتم مسارعة قوافل الشاحنات الجزائرية تحمل لنا قوارير الغاز إبان أزمتي الشتاء القاتل وإضراب مصنع التعليب، لعرفتهم حقيقة قلوب الجزائريين،

لقد تغيرت أشياء كثيرة في كل من تونس والجزائر وثمة أخرى بصدد التشكل، في تونس رئيس جديد بأفكار جديدة محليا وعربيا ودوليا، وفي الجزائر انقضى عهد كامل بزعاماته ورجاله وجاء رئيس جديد منتخب، وهو ما يفتح باب الأمل أمام مرحلة جديدة من العلاقة بين البلدين، قد تكون مجرد زيارة بروتوكولية للتعارف والمجاملة وتجديد الكلام القديم حول العلاقة التاريخية بين الشعبين الشقيقين، لكن الوضع يتطلب مفاوضات عميقة بين البلدين لتدارك ما ضاع في المدة الأخيرة من إمكانيات التعاون بين البلدين،

 

بقلم: كمال الشارني

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات