-
02 Dec 2020
كورونا.. بريطانيا أول دولة تجيز لقاح فايزر-بيونتك وأميركا تسجل عددا قياسيا لنزلاء المستشفيات
02 Dec 2020
احتجاجات تايلند.. موسيقى الراب في مواجهة الدكتاتورية
02 Dec 2020
واشنطن بوست: قتل العلماء لن يوقف نشاط إيران النووي بينما الدبلوماسية تستطيع
02 Dec 2020
كاميرات عالية الدقة تلتقط كائنا هلاميا فريدا في قاع المحيط
02 Dec 2020
تراجع نسبة تمثيل المرأة في البرلمان الكويتي
02 Dec 2020
خشية بروز تنظيم دولة جديد.. العراق يكثف جهوده لإخلاء مخيمات النازحين
02 Dec 2020
المرافعة الأضخم.. بريطانيون يدافعون عن فلسطين عبر بوابة البرلمان
02 Dec 2020
طفل مصري يقهر السرطان بحبه للفن خاصة رقصة التنورة
02 Dec 2020
بعد دعوة لتدخل الجيش.. إيقاف مديرة إذاعة حكومية ومقدميْ برنامج في تونس
02 Dec 2020
لن أستقيل.. زيدان يتحدى الجميع والجماهير تختار المدرب المقبل لريال مدريد
02 Dec 2020
فلسطيني حول حديقة منزله لواحة فريدة مبهجة
02 Dec 2020
دماغك ليس للتفكير فقط.. كيف يصبح مصدر صمودك في الأوقات العصيبة؟
02 Dec 2020
تكنولوجيا القناصة الآليين.. هكذا اصطادت العالم النووي الإيراني
02 Dec 2020
وليام بار.. لا تزوير واسع يغير نتيجة انتخابات أميركا
02 Dec 2020
الخلافات السياسية تعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية
02 Dec 2020
تخوفات من نقلها لجماعات متطرفة.. مشروع قانون أميركي لمنع صفقة أسلحة للإمارات
02 Dec 2020
إيمان جودة.. أول مسلمة فلسطينية تصل الكونغرس الأميركي عن ولاية كولورادو
02 Dec 2020
ما أفضل وقت لشرب القهوة؟
02 Dec 2020
وزارة العدل الأميركية تحقق في جريمة محتملة بتحويل أموال إلى البيت الأبيض مقابل إصدار عفو رئاسي
02 Dec 2020
لمعالجة الفساد وسوء الإدارة.. رايتس ووتش تطالب بكشف المعلومات المالية للشركات المدنية المملوكة للجيش المصري
02 Dec 2020
نيويورك تايمز: السودان يشترط تمرير قانون أميركي يحصنه من دعاوى الإرهاب لمواصلة التطبيع مع إسرائيل
02 Dec 2020
خلافات بشأن خفض الإمدادات.. رويترز: الإمارات تخرج من جناح النفوذ السعودي في أوبك والرياض محبطة من موقف أبو ظبي
02 Dec 2020
لا تزوير واسعا يغير نتيجة انتخابات أميركا.. ترامب يدرس إصدار عفو رئاسي عن أبنائه ومستشاريه والتغيب عن حفل تنصيب بايدن
01 Dec 2020
تتعلق بالأنشطة البحرية.. قطر والولايات المتحدة توقعان اتفاقية عسكرية ثنائية
01 Dec 2020
مشروع قانون بالكونغرس يطالب بسحب القوات الأميركية من العمليات في اليمن

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 558
 الضابطة العدلية

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  عبد الرازق بن خليفة
 12/20/2019
 655
 
Lecture Zen
  7955
 
في مخاطر فصل الضابطة العدلية... عن وزارة الداخلية
 
 

…الأشكال يكمن في ازدواجية اسلاك قوات الأمن الداخلي…فهم طورا ضابطة إدارية وطورا آخر ضابطة عدلية… فيمكن لعون أمن ان ينتمي إلى فرقة الشرطة العدلية أو عون حرس إلى الابحاث والتفتيش… ثم تتم دعوته لتعزيز الامن في مقابلة رياضية..


 

Photo

لا أريد أن يمر موضوع فصل الضابطة العدلية عن وزارة الداخلية دون أن ادلي برأيي في حدود ما يسمح به واجب التحفظ.. الضابطة العدلية وخلافا للضابطة الإدارية هي جهة مكلفة بأعمال بحث وتحري واعمال فنية وإدارية اخرى تحت توجيه السلطة القضائية.. أما الضابطة الإدارية فهي التي تتدخل في مجال حفظ النظام العام بتوجيه من السلطة الإدارية دون تدخل من السلطة القضائية... (تنظيم المرور...مواجهة أعمال الشغب...حملات أمنية.. الخ).

الأشكال يكمن في ازدواجية اسلاك قوات الأمن الداخلي...فهم طورا ضابطة إدارية وطورا آخر ضابطة عدلية... فيمكن لعون أمن ان ينتمي إلى فرقة الشرطة العدلية أو عون حرس إلى الابحاث والتفتيش... ثم تتم دعوته لتعزيز الامن في مقابلة رياضية..

الشرطة الإدارية تتبع عضويا ووظيفيا وزارة الداخلية فيما تكون الضابطة العدلية تابعة عضويا لوزارة الداخلية و وظيفيا فقط للسلطة القضائية... علما وان المشرع ضبط على وجه الحصر قائمة الجهات التي تتمتع بصفة الضابطة العدلية..منهم من يتبع الداخلية ومنهم من ينتمي إلى وزارات أخرى مثل أعوان الغابات والمالية و التجارة. الخ... (فصل 10 م إ ج).

من المتعارف عليه في العلوم الإدارية ان الانتماء العضوي للموظف لهرم اداري وخضوعه إلى سلطة رئاسية pouvoir hiérarchique هو جزء من نجاعة العمل الاداري.. فلا يمكن أن يؤدي الموظف واجبه وتنفيذ تعليمات رئيسه مالم يكن خاضعا لسلطة التقييم(الاعداد) والمكافأة والتأديب... وهذا ما يفسر مثلا العلاقة المتوترة بين الشرطة البلدية والبلديات…

الا ان الوضع يختلف بخصوص قوات الأمن الداخلي... لما تتقمص صفة الضابطة العدلية... ضرورة ان من أعمال الضابطة العدلية ليس فقط البحث المكتبي والسماع ولكن أيضا مجموعة من الأعمال الأخرى في علاقة بالتفتيش والايقاف وغيرها من الأعمال... التي تقتضي استعمال القوة..وهي أمور لا تتم الا صلب منظومة أمنية متكاملة تضم عديد الفرق المختصة... التي يجمع بينها السر المهني بحكم وحدة الانتماء...ووحدة العقيدة ووحدة التحكم في الوسائل المادية و البشرية... (أعمال مداهمة بإذن من النيابة تقتضي تدخل عديد الفرق بما في ذلك أعوان ليس لديهم صفة الضابطة العدلية... )…

وهذا التشابك في تعاون مختلف الفرق الأمنية في تنفيذ مهام الضابطة العدلية يجعل من وجود هذه الأخيرة ضمن اسلاك قوات الأمن الداخلي ضرورة وفي ارتباط عضوي بها… وعلى سبيل المقارنة… من نقاط ضعف أعوان التراتيب البلدية سابقا انها لم تكن تتمتع بصفات "قوة القهر" la force de coercition لكونها مجرد سلك مدني واداري…

وكذلك الأمر بالنسبة لحراس الغابات رغم دورهم الأمني فانهم يتبعون وزارة الفلاحة وقد بينت التجربة ان سلك حراس الغابات يعاني من ضعف هيكلي لعدم تمتعه بمواصفات القوة الضاربة.. وكان أحرى ان يكون جزءا لا يتجرأ من سلك الحرس الوطني… حتى يحمل عقيدة أمنية تخول له القيام بمهامه… خاصة وان سلك قوات الأمن الداخلي مبني على سرية المعلومة وليس من السهل عليه التعامل مع اسلاك خارجة عنه لم تنشأ وفق عقيدة أمنية واحدة.

وعودا إلى الشرطة البلدية… ليست المعضلة في ادماجها بقوات الامن الداخلي.. والذي يعتبر مكسبا في اتجاه اعطائها صفة القوة الضاربة.. ولكن في كيفية وطرق توظيفها… (تكليفها بأعمال أخرى خارج إطار الشرطة البلدية… وجود مظاهر فساد…خلل في العمل البلدي في سياسة زجر المخالفات العمرانية… والنقص في آليات التنفيذ).

ما يخشى من فصل الضابطة العدلية عن الداخلية… كسر تلك العلاقة المتشابكة بينها وبقية وحدات الامن والتي تنصهر جميعا في عقيدة أمنية واحدة وإمكانيات لوجستية متكاملة.. لن تكون متاحة في حالة الفصل والأخلاق بوزارة العدل…مما قد يضعف عملها ويخلق اشكاليات تعاون بناء بين جهازين تابعين لوزارتين مختلفتين…

كما أن إصلاح المنظومة التي تعاني من عديد النقائص لا يجب أن يكون مسقطا…بل وفق منهجية يشارك فيها المعنيون بالأمر بما لديهم من خبرة وراية بالاشكاليات الميدانية وبمشاركة السلطة القضائية…

 

بقلم: عبدالرازق بن خليفة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات