-
25 Jan 2020
"رعب كورونا" يطلق سباقا بين الدول لإجلاء رعاياها من الصين
25 Jan 2020
"وصول بن سلمان لهاتف كوشنر شبيه بزرع جهاز تنصت".. مطالب بتقييم الخطر على مسؤولين بالبيت الأبيض
25 Jan 2020
المصريون لم يستجيبوا لدعوته إلى التظاهر بذكرى 25 يناير.. محمد علي يعتزل السياسة
25 Jan 2020
لوموند: السعودية مولت مسلحي فاغنر في ليبيا
25 Jan 2020
بينها دولة عربية.. تعرف إلى خارطة انتشار فيروس كورونا خارج الصين
25 Jan 2020
غرامة 50 ألف دولار.. إدانة شركة طيران أميركية بتهمة التمييز تجاه مسلمين
25 Jan 2020
العراق.. من المسؤول على تدهور الأوضاع؟
25 Jan 2020
1917 ليس الوحيد.. هذه أفضل أفلام الحروب التي أحبها الجمهور
25 Jan 2020
سياسيون مصريون: ثورة 25 يناير مستمرة حتى تحقق أهدافها
25 Jan 2020
محمد الشرايطي.. فنان تونسي يحول بقايا الحديد إلى قطع فنية
25 Jan 2020
الأطفال المعاقون بالأردن محرومون من حقهم في التعليم
25 Jan 2020
علماء وكتاب وشعراء يغرّدون.. ذكرى 25 يناير تكتسح منصات التواصل
25 Jan 2020
طرح ترامب لخطة السلام.. توقيت يثير التساؤلات في واشنطن
25 Jan 2020
تصريحات جديدة لماكرون عن حرب الجزائر تثير موجة انتقادات في فرنسا
25 Jan 2020
التواصل الصوتي بين الفقاريات بدأ منذ مئات الملايين من السنين
25 Jan 2020
بعد 17 ساعة تحت الأنقاض.. اتصال بالإسعاف ينقذ سيدة تركية
25 Jan 2020
تأهل مبكر للترجي والزمالك في دوري أبطال أفريقيا
01 Oct 2019
امتدت 85 سنة وقادها صحابة وتابعون ودعمها مالك وأبو حنيفة.. تعرف على ثورات المحدّثين لإسقاط أنظمة الطغيان
25 Jan 2020
سلطنة عمان تسيّر جسرا جويا إغاثيا إلى سقطرى اليمنية
25 Jan 2020
تفقد منطقة الزلزال المدمر.. أردوغان: لن نترك أحدا بلا مأوى
25 Jan 2020
"أين تقع أوكرانيا على الخريطة؟".. بومبيو يفقد أعصابه ويهاجم صحفية
25 Jan 2020
خمسة قتلى باقتحام ساحات التظاهر في بغداد ومحافظات جنوبية
25 Jan 2020
3 أشهر قبل تفشي المرض بالصين.. علماء تنبؤوا بأن فيروس كورونا قد يقتل 65 مليون شخص
25 Jan 2020
هل هرب فيروس كورونا القاتل من مختبر بيولوجي صيني؟
25 Jan 2020
شاهد.. قوات الأمن العراقية تقتحم ساحات الاعتصام ببغداد والبصرة
25 Jan 2020
لوفيغارو: ما اللعبة الغامضة التي يلعبها مقتدى الصدر؟
25 Jan 2020
"مطاردون في المنفى".. حكايات عن معاناة المعارضة المصرية بالخارج
25 Jan 2020
"غير كاف ولم يضف جديدا".. زوجة مصطفى النجار ترفض بيان الداخلية المصرية
25 Jan 2020
بالموسيقى السينمائية.. كويتية تحقق حلم طفولتها وتصل إلى العالمية
25 Jan 2020
طواحين الهواء والزهور وأقنية المياه والطبيعة الساحرة.. هذا ما تجده في هولندا
25 Jan 2020
رواية "حياة مثقوبة".. عندما يكون الموت حياة في جلال الحب
25 Jan 2020
في شمال سوريا.. لماذا لا تصمد الهدنة؟
25 Jan 2020
بعد إخفاقه في شراء مان يونايتد.. بن سلمان يطرق أبواب البريميرليغ مجددا
25 Jan 2020
منها الفشار المطبوخ في المايكرويف.. 9 أغذية يومية قد تقتلك ببطء
25 Jan 2020
في ذكراها التاسعة.. هل يخشى النظام المصري عودة ثورة يناير؟
25 Jan 2020
فالنسيا يهزم برشلونة ويمنح هدية لريال مدريد
25 Jan 2020
تحويل النفايات النووية إلى بطاريات ألماس تعمل لآلاف السنين
25 Jan 2020
ترقب لرد فعل الجماهير.. الأهلي وآل الشيخ "حبايب" من جديد
25 Jan 2020
مشاهد مباشرة للحظة وقوعه.. 21 قتيلا وأكثر من ألف مصاب بزلزال تركيا
25 Jan 2020
البنتاغون يكشف تفاصيل إصابة جنود أميركيين في العراق جراء هجمات إيران
25 Jan 2020
رواية جديدة.. أشرف مروان أفضل من تجسس لإسرائيل
25 Jan 2020
محاكمة ترامب.. الادعاء ينهي عرض أدلته والدفاع يستهل مرافعاته
25 Jan 2020
إسرائيل تبعد 8 مقدسيين عن المسجد الأقصى
25 Jan 2020
لطالما وصفت بمنطقة تعايش بين شمال وجنوب السودان.. هل تعود أبيي لأجواء التوتر؟
23 Jan 2020
بعيدا عن السياسة.. "خنق النيل" أكبر تغطية علمية لآثار سد النهضة على مصر
25 Jan 2020
"لا يتضمن وعودا فضفاضة".. الحكومة اللبنانية تبدأ صياغة البيان الوزاري
25 Jan 2020
ليس لها مكتب ولا ميزانية.. تعرف إلى المرأة التي تخشاها السعودية
25 Jan 2020
فيديو لمدافع عذب ماني وأوقف صلاح

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 546
 عبير موسي

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نصرالدين السويلمي
 11/17/2019
 529
 
Lecture Zen
  7845
 
قريبا..عبير موسي ستطلبكم في بيت الطاعة!
 
 

"إن الديمقراطية لا تصلح لمجتمع جاهل لأن اغلبية من الحمير ستحدد مصيرك"، هذه تدوينة صادرة عن رئيسة حزب!!! ينشط تحت البرلمان بموجب الدستور وبموجب الثورة وبموجب الانتقال الديمقراطي، وبموجب الحرية التي وفرتها دولة سبعطاش ديسمبر، دولة ما بعد دولة القمع النوفمبرية.


 

Photo

ان تنشر عبير موسي تدوينة او صورة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي تصف فيها غالبية الشعب التونسي بالحمير، لأنهم انتخبوا على خلاف رغبتها، أن تصل عبير الى هذا المستوى! معناها ان الامر لم يعد يتعلق بها وحدها، بل ربما سقط عنها اللوم، ليصبح في عنق مؤسسات الدولة، في عنق القضاء والقانون، في ذمة سمعة تونس وسلامة مسارها.

"إن الديمقراطية لا تصلح لمجتمع جاهل لأن اغلبية من الحمير ستحدد مصيرك"، هذه تدوينة صادرة عن رئيسة حزب!!! ينشط تحت البرلمان بموجب الدستور وبموجب الثورة وبموجب الانتقال الديمقراطي، وبموجب الحرية التي وفرتها دولة سبعطاش ديسمبر، دولة ما بعد دولة القمع النوفمبرية.

لا تتحمل عبير مسؤولية التدوينة، لأنها سبق وانذرت الساحة والدولة والتجربة، حين رفضت الاعتراف بالدستور ورفضت الاعتراف بالأحزاب القانونية، وحين حرضت على شركاء الساحة، وحين سفهت الثورة ووصفت شهداء العزة بأبشع الاوصاف، حين رفضت دعوة الرئيس المنتخب، ثم حين رفضت أداء القسم تحت قبة البرلمان وأحدثت الهرج لإفساد عرس تونس..

ولما فعلت كل ذلك وأكثر من ذلك ولم يتحرك القانون ولا تمعر وجه الدولة، هاهي تكفر بنعمة الحرية وتستعمل نعمة الانتخابات لوصف الشعب بالحمير، انها تستغفل الدولة لإسقاط الدولة، تستغفل الديمقراطية لإسقاط الديمقراطية!!!

ستمضي عبير الى أبعد من ذلك، ستاتي بتصرفات لا تخطر على بال احد، ستهين تونس وتتآمر مع ضباع النفط وتستفز وتسعى الى تحويل برلمان الثورة الى سيرك، ستفعل الموبقات من أجل ان تقنع التونسيين بأن الحرية كارثة وان النعمة كل النعمة في زريبة العبودية.

واصلوا الصمت على عبير! ستركب عليكم عبير! ستسيبكم عبير! سوف تذبح ابناءكم وتستحيي نساءكم! سوف تطلب رجالكم الى بيت الطاعة! سوف ترفض دفع النفقة! سوف تترككم كالمعلّة! سوف لن ترمي عليكم اليمين! واصلوا تجاهل الورم حتى يستفحل ويخرج عن السيطرة! ومن ثمّ يأتي على الأخضر واليابس.

 

بقلم: نصرالدين السويلمي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات