-
14 Dec 2019
ليلة مشحونة وسط بيروت.. مواجهات بين قوى الأمن والمتظاهرين قرب البرلمان
14 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: البحرية التركية اعترضت سفينة إسرائيلية شرقي المتوسط
14 Dec 2019
النيابة العامة: البشير لا يزال تنتظره قضايا قد تقوده لحبل المشنقة
14 Dec 2019
10 أخطاء في رعاية الأطفال يرتكبها الوالدان مرة على الأقل في حياتهم
14 Dec 2019
قائد الأركان الجزائري مهنئا تبون: الشعب اختار "الرجل المناسب"
14 Dec 2019
لص يسرق بيانات رواتب الآلاف من موظفي فيسبوك
14 Dec 2019
تعرف على القرية الأذربيجانية التي يعتقد رسو سفينة نوح بها
14 Dec 2019
7 أمراض يسببها ‫التوتر النفسي
14 Dec 2019
مقاطعة المنتجات الإماراتية.. دعوات متواصلة بالسعودية ودول خليجية
14 Dec 2019
جونسون يدعو للوحدة في مناطق انتزعها من حزب العمال بالانتخابات
14 Dec 2019
قطر تتحدث عن "تقدم طفيف" في حل الخلاف الخليجي
14 Dec 2019
لبنان.. إصابة رجل أمن في اشتباكات مع مناصرين لحزب الله وحركة أمل
14 Dec 2019
هوك: واشنطن مستعدة لرفع العقوبات عن طهران إذا توصلنا لاتفاق
14 Dec 2019
بسبب مشروع ماكرون لإصلاح التقاعد.. إضراب قطاع النقل مستمر والنقابات تهدد بالتصعيد
14 Dec 2019
الهند.. مظاهرات ضد حرمان المهاجرين المسلمين من حق الجنسية
14 Dec 2019
850 مليون شخص مصابون بمرض في الكلى.. كيف تتجنب مصيرهم؟
14 Dec 2019
جبران باسيل: لن نشارك في حكومة يرأسها الحريري
14 Dec 2019
لتعزيز الردع النووي.. كوريا الشمالية تجري تجربة "حاسمة"
14 Dec 2019
السفارة الأميركية بالعراق تهدد إيران وتحذر من دعمها "لأطراف ثالثة"
14 Dec 2019
بالوصف السمعي.. محفل سينمائي مغربي يشارك المكفوفين سحر السينما
14 Dec 2019
نساء الداخلة بمصر يحاربن السرطان بالزي التراثي والخبز الشمسي
14 Dec 2019
تواصل أم تفاوض؟.. ما حقيقة الاتصالات بين السعودية والحوثيين؟
14 Dec 2019
ماكرون يمتنع.. واشنطن وموسكو وعواصم عربية تهنئ الرئيس الجزائري المنتخب
14 Dec 2019
السودان.. الحكم بإيداع البشير مؤسسة إصلاحية وأنصاره يشاركون بـ "الزحف الأخضر"
14 Dec 2019
رمته أمه عند ولادته.. مغني راب موريتاني يهب حياته لأمثاله من الأطفال
14 Dec 2019
مونتيري المكسيكي يقصي السد القطري من مونديال الأندية
14 Dec 2019
تصعيد متواصل.. هل تحسم المفاوضات صراع الغاز شرق المتوسط؟
14 Dec 2019
لوموند: منظمة التجارة العالمية تقترب من حافة الهاوية
14 Dec 2019
زوج الأم وزوجة الأب.. ماذا يعني أن تكون فردا في عائلة مختلطة؟
14 Dec 2019
أسسوا أندية بحرية.. شباب جزائريون يروجون للاقتصاد الأزرق
14 Dec 2019
الهلال يسقط الترجي بتسديدة غوميز ويتأهل للمربع الذهبي بمونديال الأندية
14 Dec 2019
هل أصبحت طباعة الأعضاء البشرية ممكنة؟
14 Dec 2019
تركيا: حكومة الوفاق لم تطلب منا قوات حتى الآن
14 Dec 2019
هل باعت سامسونغ مليون جهاز من غالاكسي فولد؟
14 Dec 2019
بالفيديو.. ثنائية رائعة لصلاح تقود ليفربول للانتصار الثامن على التوالي
14 Dec 2019
لعشاق الصحاري.. تفاصيل جديدة للقطعة المكملة لشاحنة سايبر ترك من تسلا
14 Dec 2019
هكذا يرصد فيسبوك عاداتك الشرائية.. إليك طريقة توقيفه
14 Dec 2019
عقاران جديدان للأنيميا المنجلية سعرهما 100 ألف دولار.. لكن من سيدفع؟
14 Dec 2019
بالفيديو.. مانشستر يونايتد يخوض 4000 مباراة متتالية بمشاركة أبناء أكاديميته
14 Dec 2019
احتجاجات العراق.. قتلى بالبصرة ومحاولة اغتيال نجل قيادي بتيار الصدر
14 Dec 2019
البرهان شارك فيها.. تكريم متأخر لضحايا محاولة "الخلاص السوداني"
14 Dec 2019
جنين الصناعية.. استثمار تركي ومخاطر إسرائيلية
14 Dec 2019
"الروهينغا الأوروبي" يندد بزعيمة ميانمار لدفاعها عن جرائم الجيش
14 Dec 2019
دراسة: صبغ الشعر بانتظام يزيد نسبة سرطان الثدي
14 Dec 2019
أمير قطر يفتتح منتدى الدوحة ويعلن اختيار مهاتير محمد شخصية العام
14 Dec 2019
قيادي حوثي: التحالف يصعّد باليمن ولا مفاوضات قبل "وقف العدوان"
14 Dec 2019
توابع الهزيمة الثانية أمام قطر.. استقالة الاتحاد الإماراتي وتشكيل لجنة انتقالية
14 Dec 2019
مهاتير: العقوبات الأميركية على إيران تنتهك القانون الدولي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 146
 النهضة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  محمد بن رجب
 11/16/2019
 420
 
Lecture Zen
  7842
 
النهضة ضربت روح الثورة لكن ليس من حق التيار والشعب المزايدة عليها
 
 

هذه المرة كانت كل الظروف ممكنة لإبعاد التجمع أو إضعافه إلى درجة الترذيل وإذا بحزبين يدعيان تبني الثورة ينقذانه وينعشان أعضائه وكان من المفروض أن يكون الثمن شاهقا... لكني لا اعتقد أن هناك مقابلا. إنما هو خطأ في التقدير وهو خطأ فادح سيدفعان ثمنه ويكلفان الثورة الكثير الكثير …


 

Photo

التيار والشعب أضاعا بتعنتهما فرصة ذهبية لإضعاف بقايا التجمع الى الحد الأرذل فقد تعاونا معهم فكان انتصارهم باقتراب النهضة منهم من خلال التحالف مع قلب تونس عبر رئيسه نبيل القروي.. ولسنا في حاجة أن نذكر من جديد من هو نبيل؟!

وبالتالي تسببا في صعود بنت الشواشي وهي بزناسة شهيرة في السياحة السياسية شبيهة بخميس قسيلة في السياحة السياسية ايضا.. فقد كانت في حزب قبل الثورة علاقته بالتجمع قوية وهو حزب قريب من بن علي الذي زكاها لتكون عضوة بالبرلمان..

وما أن قامت الثورة حتى كانت عضوة نشيطة في حزب من مواليد التجمع وهو واحد من مكوناته بعد منعه قضائيا وهو *البديل* ثم بدأت رحلتها مع "النداء" الى "تحيا" الى *القلب* ...وبين هذا وذاك مناصب نالتها في حزب سليم الرياحي باسم الاتحاد الوطني الذي يمكن أن نعتبره تجمعيا باعتبار مرور رجال من التجمع في مفاصله ومنها السيدة هذه…

إن صعودها الى نيابة رئاسة البرلمان يجعلها مبوبة لرئاسة البرلمان تماما بحكم وضعية راشد الغنوشي كرئيس حزب النهضة له ظروفه ومعطياته من سفريات لحضور المؤتمرات والمشاركة في اللقاءات مع إجراء مقابلات مع نظرائه ...إضافة إلى عمره الذي له أحكامه …

وبالنسبة إلى التيار والشعب باعتبارهما ثوريين فانهما لم يتعاونا من أجل الثورة وأن صورا لأنصارهما ذلك فقد أعطيا حياة جديدة للتجمع الذي سيعيش انتعاشه سعيدة عبر بدائله وشقوقه والسيدة الشواشي تمثل هذه البدائل وهذه الشقوق.. وبقية النواب الذين ينتمون إلى الأحزاب التي هي في الأصل من التجمع وان تغيرت الأسماء بسبب الصراعات الشخصية والطموحات الفردية المصلحية أهمها الطمع في المناصب وتوسعة النفوذ.

فماذا كان هدف الثورة ومساراتها واستحقاقاتها...كل ذلك يتلخص في كلمة واحدة: إبعاد التجمع..

لم يتسن ذلك في بداية الثورة بسبب ألاعيب محمد الغنوشي وجنوح فؤاد المبزع إلى ترك الحابل على الغارب ودهاء الباجي وخبث كمال اللطيف..

لكن هذه المرة كانت كل الظروف ممكنة لإبعاد التجمع أو إضعافه إلى درجة الترذيل وإذا بحزبين يدعيان تبني الثورة ينقذانه وينعشان أعضائه وكان من المفروض أن يكون الثمن شاهقا… لكني لا اعتقد أن هناك مقابلا. إنما هو خطأ في التقدير وهو خطأ فادح سيدفعان ثمنه ويكلفان الثورة الكثير الكثير أنهما تسببا في مشكلة للثورة أفظع مما فعله حمة الهمامي لنا …استغل اغتيال شكري بلعيد ليكون الى جانب الباجي ويتحالف معه لبناء الاتحاد من أجل تونس.. وهو الاتحاد الذي استثمرها الباجي لصالحه للضغط على النهضة ثم ألقى به في المزبلة والتحميل بالغنوشي.. ومررا معا قوانين لحماية التجمع وانقاذ الفاسدين من أعضائه من المحاكمات والمحاسبات و السجن بقانون أسود ظالم إسمه المصالحة بلا محاسبة. ..

وهكذا فليس من حقهما اليوم المزايدة الثورية على النهضة التي تعودت على التعاون مع التجمع بانضمامها إلى الباجي وموافقتها على كامل سياساته لإعادة التجمع إلى الحكم ولم يقلقها تماما أن تشتغل مع الفاسدين. وها أنها اليوم تذهب في تحالف مع قلب تونس وما أدراك ما قلب تونس …

لكم الله يا شهداء تونس وايها المناضلون والمناضلات منذ انتخاب المجلس التأسيسي الأول الذي أعلن الجمهورية إلى انتخاب المجلس التأسيسي الثاني الذي أسس للجمهورية الثانية.. وأنتم تعانون الأمرين من الحكام المستبدين أو الفاسدين.. وتعانون ايضا من رؤساء الأحزاب أو قادة الحركات التي انتميتم إليها أو أحببتم نضالها وإذا بهم في مقدمة من يخون العهد..

ومن يخون النضال ويخون المناضلين.. ومع ذلك فأنا لا ألقي السلاح وأرى المستقبل أفضل وهو ضد مسارات الأحزاب الآن وخاصة منها المدعية بأنها كبيرة.. أو مناضلة.. أرى الشباب غير راض على ما يجري وفي الأزمة التي بدأت تعلن عن وجهها من الآن سيخرج الشباب لإسقاط الجميع. وستخرج طبقة جديدة قادرة على نحو جل أخطاء المتصدرين للثورة ….

 

بقلم: محمد بن رجب

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات