-
26 Nov 2020
الحوثي يتعهد بمواصلة القتال ويوجه كلمة للسعوديين
25 Nov 2020
رحيل زعيم حزب الأمة السوداني الصادق المهدي
25 Nov 2020
دوري الأبطال.. ريال مدريد يقترب من ثمن النهائي وأتلانتا يصعق ليفربول بعقر داره
25 Nov 2020
وسائل إعلام إسرائيلية: البحرين طلبت من نتنياهو تأجيل زيارته
25 Nov 2020
الحصاد (2020/11/25)
25 Nov 2020
مارادونا.. أسطورة دمرها الإدمان ولم يطوها الزمان
25 Nov 2020
مقابل 3 إيرانيين.. طهران تفرج عن مواطنة بريطانية أسترالية سجنت بتهمة التجسس
25 Nov 2020
ما آفاق العلاقات في المنطقة في ظل الإدارة الأميركية الجديدة؟
25 Nov 2020
النواب الليبيون المشاركون في لقاء طنجة يمددون اجتماعهم التشاوري إلى السبت القادم
25 Nov 2020
حدث في الذاكرة.. الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن وقصص الرعب
25 Nov 2020
بعثت برسالة مشتركة لرئيس الفورمولا 1.. 16 منظمة حقوقية تثير المخاوف بشأن حقوق الإنسان في البحرين
25 Nov 2020
"إل دييغو" رحل.. صدمة وذهول على وفاة من أمتع العالم يوما
25 Nov 2020
قبل انتهاء ولاية ترامب.. الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال ضربة أميركية لإيران
25 Nov 2020
في اتصال هاتفي مع أمير قطر.. روحاني: التحولات الدولية تشكل فرصة للحوار بين دول المنطقة
25 Nov 2020
سياسات الإغلاق في الولايات المتحدة الأميركية
25 Nov 2020
إصابة وأضرار بناقلة تشغلها اليونان في مرفأ سعودي
25 Nov 2020
نافذة من واشنطن- فريق بايدن: الانتخابات انتهت وكل العالم تقبل الحقيقة باستثناء ترامب
25 Nov 2020
"يد الله" أبرزها.. بالفيديو: أبرز أهداف الأسطورة مارادونا
25 Nov 2020
الداخلية القطرية: استيقاف زورقين بحرينيين داخل المياه القطرية
25 Nov 2020
بهية النتشة.. يوميات زوجة أسير فلسطيني محكوم عليه بالسجن 200 عام
25 Nov 2020
هل يتحقق فيلم ماتريكس؟.. أكبر شريحة حاسوب في العالم يمكنها محاكاة ما سيحدث في المستقبل
25 Nov 2020
الاستعطاف والتوافق أم التصنيف الإرهابي؟ ما خيارات السعودية في ظل استمرار هجمات الحوثيين؟
25 Nov 2020
كواليس الحملة ضد محمد رمضان.. استئذان الرئاسة ومصير مشابه لتوفيق عكاشة
25 Nov 2020
أعوان حفتر.. الولايات المتحدة تضع مليشيا الكانيات وزعيمها في القائمة السوداء
25 Nov 2020
حزن عالمي على وفاة "الفتى الذهبي".. كرة القدم تبكي مارادونا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 648
 ذات السّنامين

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  د. محمّد فتحي الشوك
 11/15/2019
 646
 
Lecture Zen
  7833
 
حقد ذات السّنامين وابن العاص والأشعري
 
 

ذات السنامين هذه لا تخزّن شحما بل حقدا أسودا قاتلا...هي بعير عوجاء بازل طروقة مستنفرة حائل، رغاؤها شديد حاد يثير الفزع والرّعب، يستنجد بها لإفساد أيّ محفل ليتحوّل إلى فوضى ومأتم.


 

Photo

افتتحت الجلسة بمشهد فولكلوري كوميدي يشبه واقعة الجمل في ميدان التحرير الشهيرة حيث غزت الركح ذات السّنامين وهي تضرب الأرض بحوافرها في خبط عشواء وقد تطاير الزّبد من خرطومها وتناثر لعابها كسمّ زعاف وبانت أسنانها المستعدّة للعضُ والقضم.

ذات السنامين هذه لا تخزّن شحما بل حقدا أسودا قاتلا…هي بعير عوجاء بازل طروقة مستنفرة حائل، رغاؤها شديد حاد يثير الفزع والرّعب، يستنجد بها لإفساد أيّ محفل ليتحوّل إلى فوضى ومأتم.

كان البعض من الحضور يبتهج لما يحدث و هي تقوم بما يضمره و لا يقدر على فعله و كان المشهد يعرض مباشرة على التلفاز ليتفاعل جزء من الجمهور و هو بمنّي النّفس بأن يقع المحظور و يطرد ذاك الّذي تصدّر المشهد بعد أن يعضّ و يسحل و كذلك تمنّت كلّ السّحليات و الحلزونيات و الفطريات و البكتيريا المتعودة على العفونة و غياب الهواء،و كلّ الكائنات المعدّلة جينيّا على الأبيض أو الأسود.

كانت "بروفة" أولى للعزل والاقصاء بالبلطجة و "التبوريب" وخارج القانون، فشلت ليستمرّ المشهد ليحاولوا مرّة أخرى بالقانون وبالصّندوق عساه يكون صندوق الموت.

هكذا هم يشيطنونك وينتظرون منك أن تتصرّف كملاك، يستغبونك ويستغربون عندما تظهر بعض الذّكاء، يقاطعونك، يحاصرونك ويدفعونك نحو زاوية حادّة ويطالبونك بالقفز في منحدر المجهول بعد أن سدّوا جميع المنافذ والابواب.

يفرضون قواعدهم المغشوشة للعبة ويزبدون ويرعدون ويقلبون الطّاولة حين تفاجئهم بالفوز ليشكّكوا فيه ويتّهمونك بالغشّ.

يطلبون منك التعرّي والانبطاح ولا خوف منهم فهم أطهار بلا مخالب ولا غريزة استأصلوا شرورهم وأعضاءهم التناسلية كتعبير عن حسن النًية، يريدون اغتصابك ويطلبون منك أن تستمتع، ويمارسون عليك تجارب الموت الرّحيم ويستهجنون كلّ مقاومة أو رغبة في التشبث بالحياة.

هكذا هم يرون الآخرين كخارجين عن سياق الحاضر، منفلتين من كتب التراث الصفراء، عليهم أن يعودوا من حيث أتوا وحتّى وان قبلوا عن مضض ببعض التّواجد فلن يقبلوا إلا بشبيه لأبي موسى الأشعري وقطعا لن يتقبّلوا عمرو ابن العاص رضي الله عنهما.

ينظرون إليك ككائن عاجز من الزمن الغابر غير قادر على التفكير أو الفعل واجب الوصاية عليه فكيف يكون شريك في الادارة والحكم وكيف له أن يترأّسهم أو يقف أمامهم؟

هم لم يشترطوا شيئا سوى رأسك ودماغك لان لا رأس إلا رأسهم ولا دماغ إلا دماغهم. شوفينية مقيتة وعنصرية مريضة وقلوب استوطنها الحقد كذاك الحقد المخزون في ذات السّنامين.

متى تتطهّر يا وطني من حقدهم.

 

بقلم: د. محمد فتحي الشوك

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات