-
26 Nov 2020
بايدن يحذر من الانقسام.. ترامب يطالب أنصاره بقلب نتيجة الانتخابات ويصدر عفوا عن مستشاره السابق
26 Nov 2020
الحوثي يتعهد بمواصلة القتال ويوجه كلمة للسعوديين
25 Nov 2020
بعد إصابته بكورونا.. وفاة زعيم حزب الأمة السوداني الصادق المهدي
25 Nov 2020
دوري الأبطال.. ريال مدريد يقترب من ثمن النهائي وأتلانتا يصعق ليفربول بعقر داره
25 Nov 2020
وسائل إعلام إسرائيلية: البحرين طلبت من نتنياهو تأجيل زيارته
25 Nov 2020
الحصاد (2020/11/25)
25 Nov 2020
مارادونا.. أسطورة دمرها الإدمان ولم يطوها الزمان
25 Nov 2020
مقابل 3 إيرانيين.. طهران تفرج عن مواطنة بريطانية أسترالية سجنت بتهمة التجسس
25 Nov 2020
ما آفاق العلاقات في المنطقة في ظل الإدارة الأميركية الجديدة؟
25 Nov 2020
النواب الليبيون المشاركون في لقاء طنجة يمددون اجتماعهم التشاوري إلى السبت القادم
25 Nov 2020
حدث في الذاكرة.. الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن وقصص الرعب
25 Nov 2020
بعثت برسالة مشتركة لرئيس الفورمولا 1.. 16 منظمة حقوقية تثير المخاوف بشأن حقوق الإنسان في البحرين
25 Nov 2020
"إل دييغو" رحل.. صدمة وذهول على وفاة من أمتع العالم يوما
25 Nov 2020
قبل انتهاء ولاية ترامب.. الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال ضربة أميركية لإيران
25 Nov 2020
في اتصال هاتفي مع أمير قطر.. روحاني: التحولات الدولية تشكل فرصة للحوار بين دول المنطقة
25 Nov 2020
سياسات الإغلاق في الولايات المتحدة الأميركية
25 Nov 2020
إصابة وأضرار بناقلة تشغلها اليونان في مرفأ سعودي
25 Nov 2020
نافذة من واشنطن- فريق بايدن: الانتخابات انتهت وكل العالم تقبل الحقيقة باستثناء ترامب
25 Nov 2020
"يد الله" أبرزها.. بالفيديو: أبرز أهداف الأسطورة مارادونا
25 Nov 2020
الداخلية القطرية: استيقاف زورقين بحرينيين داخل المياه القطرية
25 Nov 2020
بهية النتشة.. يوميات زوجة أسير فلسطيني محكوم عليه بالسجن 200 عام
25 Nov 2020
هل يتحقق فيلم ماتريكس؟.. أكبر شريحة حاسوب في العالم يمكنها محاكاة ما سيحدث في المستقبل
25 Nov 2020
الاستعطاف والتوافق أم التصنيف الإرهابي؟ ما خيارات السعودية في ظل استمرار هجمات الحوثيين؟
25 Nov 2020
كواليس الحملة ضد محمد رمضان.. استئذان الرئاسة ومصير مشابه لتوفيق عكاشة
25 Nov 2020
أعوان حفتر.. الولايات المتحدة تضع مليشيا الكانيات وزعيمها في القائمة السوداء

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 648

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  د. محمّد فتحي الشوك
 10/11/2019
 664
 
Lecture Zen
  7676
 
من أطلق "القروي"؟
 
 

كان السؤال المثير الذي جعل نيروناتي تدخل في حالة طوارئ هو من أطلق القروي؟ و هل هو من فوق أم من تحت؟..استعرضت كلّ الضّغوطات الّتي مورست من قبل على القضاء ،من نواب فرنسا ثمً من ماكرون،من رئاسة الجمهورية ،من رباعي الدفع للحوار و من..من...و لم يطلق القروي لأجد جوابا فيما صرّح به العميل "الاسرائلي" آري بن ميناش" الّذي كان له لقاء ثان بممثّل عميله كان نتيجته طلق القروي.


 

Photo

كان جالسا صحبة جمع من رواد المقهى يحتسي قهوته و يبادلهم اطراف الحديث يبدو أنّه كان حول ما يجري من أحداث في البلاد بعد أن أعزّنا الله و صرنا نخوض فيما كان محرّما و خطوطا حمراء بعد ان كنّا لا نفتح افواهننا إلاّ للأكل أو عند زيارة طبيب اسنان!

نطّ في اتّجاهي حينما رآني و كأنّه أصابه مسّ من الجنّ أو تعرّض الى تيّار كهربائي ذو ضغط عالي ، اطلق أسارير وجهه ضاحكا ملء شدقيه و كأنّي به قام بحركة ما بإحدى يديه و صاح في وجهي متحدّيا :اطلقوا "القروي"...وجدوا له "مخرجا" مناسبا...ارأيت ؟..الم تقل أنّهم لن يطلقوه؟

الحقيقة أنّه فاجأني،فالخبر كان طازجا و لم أجد من العبارات ما أردّ عليه فمهمهت على غير عادتي : "هنيئا لكم بمجرمكم طليقا".

أصابني بعض الذهول و اعتراني شيء من الارتباك و ارتسم على صفحة وجهي خطّ جديد من الحزن،احتسيت قهوتي الايطالية جرعة واحدة كما يفعلون هناك دون أن أجلس او أشعل سيجارة لأعود مسرعا الى عيادتي.

كان السؤال المثير الذي جعل نيروناتي تدخل في حالة طوارئ هو من أطلق القروي؟ و هل هو من فوق أم من تحت؟..استعرضت كلّ الضّغوطات الّتي مورست من قبل على القضاء ،من نواب فرنسا ثمً من ماكرون،من رئاسة الجمهورية ،من رباعي الدفع للحوار و من..من...و لم يطلق القروي لأجد جوابا فيما صرّح به العميل "الاسرائلي" آري بن ميناش" الّذي كان له لقاء ثان بممثّل عميله كان نتيجته طلق القروي.

نعم هي الضغوطات الشديدة و الغازات المركّزة الضاغطة التي من الممكن ان تجعل المرء يطلق الرّوائح الكريهة.

كان فخرا لنا أن رفض قضاؤنا الموقّر ما سبق من ضغوطات لكن يبدو أن لتحمّل الضغط حدود. استرعى اهتمامي فيما قاله بن ميناش، كيف أنّهم يحدّدون لنا مصيرنا و يوجّهون مسارنا كما يودّون و يتحكّمون فينا من وراء السّتار ثمّ يتهكّمون على من يتعاملون معهم كوكلاء واصفين إياهم بالاغبياء.

ما تكشّف للعموم هو معلوم و هو ما سيجعل معركة الصناديق القادمة هي معركة الاستقلال الحقيقي و خطوة نحو الانعتاق و التحرّر من الاستعمار و الاستحمار.

هي لحظات لن تتكرّر دائما فاغتنموها.

 

بقلم:د.محمد فتحي الشوك.

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات