-
26 Nov 2020
الحوثي يتعهد بمواصلة القتال ويوجه كلمة للسعوديين
25 Nov 2020
رحيل زعيم حزب الأمة السوداني الصادق المهدي
25 Nov 2020
دوري الأبطال.. ريال مدريد يقترب من ثمن النهائي وأتلانتا يصعق ليفربول بعقر داره
25 Nov 2020
وسائل إعلام إسرائيلية: البحرين طلبت من نتنياهو تأجيل زيارته
25 Nov 2020
الحصاد (2020/11/25)
25 Nov 2020
مارادونا.. أسطورة دمرها الإدمان ولم يطوها الزمان
25 Nov 2020
مقابل 3 إيرانيين.. طهران تفرج عن مواطنة بريطانية أسترالية سجنت بتهمة التجسس
25 Nov 2020
ما آفاق العلاقات في المنطقة في ظل الإدارة الأميركية الجديدة؟
25 Nov 2020
النواب الليبيون المشاركون في لقاء طنجة يمددون اجتماعهم التشاوري إلى السبت القادم
25 Nov 2020
حدث في الذاكرة.. الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن وقصص الرعب
25 Nov 2020
بعثت برسالة مشتركة لرئيس الفورمولا 1.. 16 منظمة حقوقية تثير المخاوف بشأن حقوق الإنسان في البحرين
25 Nov 2020
"إل دييغو" رحل.. صدمة وذهول على وفاة من أمتع العالم يوما
25 Nov 2020
قبل انتهاء ولاية ترامب.. الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال ضربة أميركية لإيران
25 Nov 2020
في اتصال هاتفي مع أمير قطر.. روحاني: التحولات الدولية تشكل فرصة للحوار بين دول المنطقة
25 Nov 2020
سياسات الإغلاق في الولايات المتحدة الأميركية
25 Nov 2020
إصابة وأضرار بناقلة تشغلها اليونان في مرفأ سعودي
25 Nov 2020
نافذة من واشنطن- فريق بايدن: الانتخابات انتهت وكل العالم تقبل الحقيقة باستثناء ترامب
25 Nov 2020
"يد الله" أبرزها.. بالفيديو: أبرز أهداف الأسطورة مارادونا
25 Nov 2020
الداخلية القطرية: استيقاف زورقين بحرينيين داخل المياه القطرية
25 Nov 2020
بهية النتشة.. يوميات زوجة أسير فلسطيني محكوم عليه بالسجن 200 عام
25 Nov 2020
هل يتحقق فيلم ماتريكس؟.. أكبر شريحة حاسوب في العالم يمكنها محاكاة ما سيحدث في المستقبل
25 Nov 2020
الاستعطاف والتوافق أم التصنيف الإرهابي؟ ما خيارات السعودية في ظل استمرار هجمات الحوثيين؟
25 Nov 2020
كواليس الحملة ضد محمد رمضان.. استئذان الرئاسة ومصير مشابه لتوفيق عكاشة
25 Nov 2020
أعوان حفتر.. الولايات المتحدة تضع مليشيا الكانيات وزعيمها في القائمة السوداء
25 Nov 2020
حزن عالمي على وفاة "الفتى الذهبي".. كرة القدم تبكي مارادونا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 648
 قيس سعيد

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  د. محمّد فتحي الشوك
 9/19/2019
 638
 
Lecture Zen
  7575
 
نهائي بين استاذ القانون و خارق للقانون
 
 

الارادة الّتي جعلته يفوز في الجولة الأولى هي من ستتوّجه منتصرا في معركة الحسم، معركة الوعي،معركة استرداد المواطنين لوطنهم المختطف


 

Photo

و اخيرا بعد تشويق و لحظات انتظار هيتشكوكية رهيبة اعلنت هيئة الانتخابات التونسية عن نتائجها و صعد كل من استاذ القانون قيس سعيد و خارق القانون نبيل القروي ،زلزال مدوّ اطاح بمنظومة ادارة الشأن العام بمن يحكم و من يعارض فهل كان ذلك مفاجئا ؟

لا يبدو كذلك لأسباب موضوعية عدّة،فالنّتيجية الطّبيعية لأيّة عمليّة كيميائية هي محصّلة تفاعل العناصر الأولية فيها ،و تجربة تكرّر فشلها لا يمكن أن تنتج نجاحا. يبدو أن صعوبة الوضع الذي يعيشه الفرد قد أوصله الى لحظة حرجة صار ينتظر فيها حلول المعجزة، و يأسه ممّا يعرض له من حلول فد جعله يتّجه نحو أخرى بديلة.

و ما نشهده من تراجع للأحزاب التقليدية سواء في الحكم أو في ألمعارضة ليس بدعة تونسية بل هو مزاج كوني عام و ظاهرة عالمية مرتبطة بالعولمة و ما بعد الحداثة و بروز اتجاه نحو التخلّص و التخفّف من الالتزام و الانضباط الحزبي التقليدي و انتماء الفرد لمجموعة وفق ضوابط محدّدة و هي نتيجة مباشرة للثورة المعلوماتية التي نعيشها.

يقول الأستاذ عبد الرزاق حاج مسعود:" تراجع الاحزاب التقليدية و ضعفها ظاهرة عالمية مرتبطة بنسق انتظام اجتماعي ينحو نحو المرونة و التخفّف من الالتزام و الانضباط العقائدي ،هذه المرونة جزء من سيولة أفكار محمولة على وسائط الكترونيةعالية السرعة و سريعة التحوّل و التحلّل ،تُولد و تُستهلك و تُنسى".

ليس مستغربا إذا ما أفرزته الانتخابات من فرز و قد يشكّك في مصداقيتها ان لم تكن كذلك برغم محاولات البعض للاستدراك و اللعب في الوقت الضائع من أجل منح فرصة للمنظومة القديمة و رفع الحرج عنها اذ قد تجد نفسها مضطرّة لمساندة خارج عن القانون مع أنّها تدّعي أنّها تمثّله و هي من تحميه .

تعتبر الديمقراطية ربما افضل انجاز و اجتهاد بشري لادارة الشأن العام و للمصادفة أن يقع تطبيقها كما لم تطبّق في اعتى البلدان الديمقراطية و أعرقها و نجاح التجربة يعتبر استثناء مضيئا في عتمة الاستبداد العربي و هو ما سيجلب لها مزيدا من السهام و الاستهداف.

هزمت المنظومة القديمة جزئيا و هي لم و لن ترفع الرّاية البيضاء ،فالقروي مازال يمثّلها و هو تجلّ لافرازاتها النّتنة و الضّارة و سيجدون له كلّ الأعذار و التبرير لمساندته بمنطق انقاذ وطنهم من المجهول و بفقه اكراهات الواقع. و بمقابل اختلاق الاعذار لهذا سيصطنعون الأسباب المانعة لمرور ذاك، ستوجّه كلّ ماكينتهم الصّدئة لمواجهة قيس سعيد، و قد ابتدؤوا فعلا في الهرسلة و التخويف و التشكيك و التخوين.

قد تكون لنا بعض المؤاخذات على طرح الاستاذ من قبيل واقعية ما يطرحه و السند السياسي الذي سيعتمد عليه لمواجهة الضباع و الذئاب و قطّاع الطّرق و العصا الّتي تعدّ لوضعها في العجلة،لكنّ المؤكّد انّنا لا يمكن الّا ان نكون في صفّه و هو استاذ القانون في مواجهة الخارجين عن القانون.

و الارادة الّتي جعلته يفوز في الجولة الأولى هي من ستتوّجه منتصرا في معركة الحسم، معركة الوعي،معركة استرداد المواطنين لوطنهم المختطف.

 

بقلم: د.محمد فتحي الشوك

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات