-
02 Dec 2020
كورونا.. بريطانيا أول دولة تجيز لقاح فايزر-بيونتك وأميركا تسجل عددا قياسيا لنزلاء المستشفيات
02 Dec 2020
احتجاجات تايلند.. موسيقى الراب في مواجهة الدكتاتورية
02 Dec 2020
واشنطن بوست: قتل العلماء لن يوقف نشاط إيران النووي بينما الدبلوماسية تستطيع
02 Dec 2020
كاميرات عالية الدقة تلتقط كائنا هلاميا فريدا في قاع المحيط
02 Dec 2020
تراجع نسبة تمثيل المرأة في البرلمان الكويتي
02 Dec 2020
خشية بروز تنظيم دولة جديد.. العراق يكثف جهوده لإخلاء مخيمات النازحين
02 Dec 2020
المرافعة الأضخم.. بريطانيون يدافعون عن فلسطين عبر بوابة البرلمان
02 Dec 2020
طفل مصري يقهر السرطان بحبه للفن خاصة رقصة التنورة
02 Dec 2020
بعد دعوة لتدخل الجيش.. إيقاف مديرة إذاعة حكومية ومقدميْ برنامج في تونس
02 Dec 2020
لن أستقيل.. زيدان يتحدى الجميع والجماهير تختار المدرب المقبل لريال مدريد
02 Dec 2020
فلسطيني حول حديقة منزله لواحة فريدة مبهجة
02 Dec 2020
دماغك ليس للتفكير فقط.. كيف يصبح مصدر صمودك في الأوقات العصيبة؟
02 Dec 2020
تكنولوجيا القناصة الآليين.. هكذا اصطادت العالم النووي الإيراني
02 Dec 2020
وليام بار.. لا تزوير واسع يغير نتيجة انتخابات أميركا
02 Dec 2020
الخلافات السياسية تعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية
02 Dec 2020
تخوفات من نقلها لجماعات متطرفة.. مشروع قانون أميركي لمنع صفقة أسلحة للإمارات
02 Dec 2020
إيمان جودة.. أول مسلمة فلسطينية تصل الكونغرس الأميركي عن ولاية كولورادو
02 Dec 2020
ما أفضل وقت لشرب القهوة؟
02 Dec 2020
وزارة العدل الأميركية تحقق في جريمة محتملة بتحويل أموال إلى البيت الأبيض مقابل إصدار عفو رئاسي
02 Dec 2020
لمعالجة الفساد وسوء الإدارة.. رايتس ووتش تطالب بكشف المعلومات المالية للشركات المدنية المملوكة للجيش المصري
02 Dec 2020
نيويورك تايمز: السودان يشترط تمرير قانون أميركي يحصنه من دعاوى الإرهاب لمواصلة التطبيع مع إسرائيل
02 Dec 2020
خلافات بشأن خفض الإمدادات.. رويترز: الإمارات تخرج من جناح النفوذ السعودي في أوبك والرياض محبطة من موقف أبو ظبي
02 Dec 2020
لا تزوير واسعا يغير نتيجة انتخابات أميركا.. ترامب يدرس إصدار عفو رئاسي عن أبنائه ومستشاريه والتغيب عن حفل تنصيب بايدن
01 Dec 2020
تتعلق بالأنشطة البحرية.. قطر والولايات المتحدة توقعان اتفاقية عسكرية ثنائية
01 Dec 2020
مشروع قانون بالكونغرس يطالب بسحب القوات الأميركية من العمليات في اليمن

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 558
 اقتصاد

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  عبد الرازق بن خليفة
 9/9/2019
 753
 
Lecture Zen
  7521
 
حول "قضيّة البنك الفرنسي التونسي BFT "
 
 

قضية الbft انطلقت عام 1982 ... تاريخ خوصصة البنك. ومنذ ذلك التاريخ اعتدت الدولة التونسية على حقوق مستثمرين بذلك البنك ومكنت قرابة 200 رجل اعمال من قروض بدون ضمانات على حساب الbft ولم تسترجع…


 

Photo

قضية الbft ... البنك التونسي الفرنسي تذكرني بقصة البهيم المربوط والبهيم المطلوق... ذلك الرجل الذي يضرب حماره المربوط صباحا مساء تاركا حماره الطليق يعيث في الزرع فسادا…
ولما سأله الاجوار لم يضرب حمارا مربوطا لا يتحرك ويترك حمارا طليقا يعيث فيها فسادا فاجابهم "لو كان البهيم المربوط يتسيب تشوفوا اش يعمل"…

قضية الbft انطلقت عام 1982 ... تاريخ خوصصة البنك. ومنذ ذلك التاريخ اعتدت الدولة التونسية على حقوق مستثمرين بذلك البنك ومكنت قرابة 200 رجل اعمال من قروض بدون ضمانات على حساب الbft ولم تسترجع…

طيب…

اللوم اليوم على من امضى كتب صلح مع الشاكي...ايا كان...وهذا معقول...لان ال cirdi لا يحظى بثقة الدول الضعيفة (الارجنتين انسحبت والبرازيل رفضت الانضمام ...الخ) علاوة على ان للمتضرر ملف لدى الIVd... وكان احرى ان يبقى الملف لديها هي فقط لان فيه مصلحة حتى من منظور اعداء الIvd

وانا اتساءل هل نلوم من سعى الى الصلح فقط ام نلوم ايضا واساسا المتسبب في القضية؟

اليس من لوم على من انتفع بافلاس الbft من 1982 الى 2010 ممن استعملوا احد مسؤولي الstb لنهب الbft؟

ما الذي كان مطلوبا حتى لا نصل الى هذا الوضع؟

ان تنكر الدولة التونسية انها استولت على حقوق الشركاء في البنك؟

هل نقبل بهذا؟

وما تأثير ذلك على الثقة في الدولة التونسية من الصناديق السيادية في العالم التي يرفض اغلبها الاستثمار في تونس. الاستثمار الاجنبي الذي ظل حبيس التعاون الدولي واكراهاته السياسية…

الم يكن الملف بيد هيئة الحقيقة والكرامة التي لها الحق في اخراج النزاع من سياقه الدولي بموجب القوانين الاممية وفرض المصالحة على جميع الاطراف وبأخف الاضرار...؟

هل عرفتم الى اي حد ان تعطيل عمل الivdلأسباب سياسية معروفة يمكن ان يؤدي؟

هل دفعت الدولة امام الcirdi بتعهد هيئة عدالة انتقاليةivd بالموضوع بما يفرض تخلي الcirdi عن القضية؟ خاصة وان الامم المتحدة وضعت منظومة متكاملة للعدالة الانتقالية…

الم يتم اعتماد تقرير البنك الدولي لسنة 2013 حول تونس وعنوانه:
All in the family
(مستوحى من فيلم مشهور)

والذي بين فيه خبراء البنك الدولي فساد منظومة الاستثمار في تونس قبل الثورة... وانتفاع عائلة المخلوع منه؟

الا يعتمد الcirdi تقارير البنك العالمي التي كشفت مسؤولية الاشخاص عن الفساد... قبل الدولة؟

على اية حال تونس من 2011 في مرحلة انتقالية تخول لها الحق في اعتماد قوانين انتقالية وظرفية وفق الشرعية الدولية…

ولقد سبق للأرجنتين ان انسحبت من الcirdi لمثل هذا السبب ورفضت البرازيل الانضمام للاتفاقية…

على كل حال يجب ما يلي:

1/ تكوين فريق دفاع متعدد الاختصاصات من تونس يعاضد المكلف العام والدفاع الاجنبي المكلف بالملف…

2/ البحث عن المتسبب الحقيقي في افلاس البنك واخذ الاموال منه ومصادرة املاكه... (تفعيل الفقرة 2 من الفصل الاول من مرسوم لجنة المصادرة)…

3/ التفاوض مع الدائنين لاستثمار الديون في شكل لزمات او او مشاريع pppاو في شكل مساهمات...او رقاع خزينة…

على الدولة الا تدفع اي فلس من اموال دافعي الضرائب…في هذه القضية وان تصادر املاك ان اقتضى الامر…. وان تعيد فتح ملفات القروض… الكريهة. ايضا…ملفاتنا مع البنك الدولي ومنظومته ومنها الcirdi يجب ان تكون حزمة واحدة…

حين سئل أحد خبراء البنك الدولي حول تقرير البنك بخصوص فساد عائلة بن علي … المنشور… سنة 2013 ان كان البنك سيعتمده لمساعدة تونس… ام لا. اجاب ان الغاية من التقرير هو دفع تونس نحو مراجعة مجلة الاستثمار في اتجاه التحرير الكامل… وهو ما حصل… والفاهم يفهم…

 

بقلم: عبد الرزاق بن خليفة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات