-
26 Nov 2020
الحوثي يتعهد بمواصلة القتال ويوجه كلمة للسعوديين
25 Nov 2020
رحيل زعيم حزب الأمة السوداني الصادق المهدي
25 Nov 2020
دوري الأبطال.. ريال مدريد يقترب من ثمن النهائي وأتلانتا يصعق ليفربول بعقر داره
25 Nov 2020
وسائل إعلام إسرائيلية: البحرين طلبت من نتنياهو تأجيل زيارته
25 Nov 2020
الحصاد (2020/11/25)
25 Nov 2020
مارادونا.. أسطورة دمرها الإدمان ولم يطوها الزمان
25 Nov 2020
مقابل 3 إيرانيين.. طهران تفرج عن مواطنة بريطانية أسترالية سجنت بتهمة التجسس
25 Nov 2020
ما آفاق العلاقات في المنطقة في ظل الإدارة الأميركية الجديدة؟
25 Nov 2020
النواب الليبيون المشاركون في لقاء طنجة يمددون اجتماعهم التشاوري إلى السبت القادم
25 Nov 2020
حدث في الذاكرة.. الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن وقصص الرعب
25 Nov 2020
بعثت برسالة مشتركة لرئيس الفورمولا 1.. 16 منظمة حقوقية تثير المخاوف بشأن حقوق الإنسان في البحرين
25 Nov 2020
"إل دييغو" رحل.. صدمة وذهول على وفاة من أمتع العالم يوما
25 Nov 2020
قبل انتهاء ولاية ترامب.. الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال ضربة أميركية لإيران
25 Nov 2020
في اتصال هاتفي مع أمير قطر.. روحاني: التحولات الدولية تشكل فرصة للحوار بين دول المنطقة
25 Nov 2020
سياسات الإغلاق في الولايات المتحدة الأميركية
25 Nov 2020
إصابة وأضرار بناقلة تشغلها اليونان في مرفأ سعودي
25 Nov 2020
نافذة من واشنطن- فريق بايدن: الانتخابات انتهت وكل العالم تقبل الحقيقة باستثناء ترامب
25 Nov 2020
"يد الله" أبرزها.. بالفيديو: أبرز أهداف الأسطورة مارادونا
25 Nov 2020
الداخلية القطرية: استيقاف زورقين بحرينيين داخل المياه القطرية
25 Nov 2020
بهية النتشة.. يوميات زوجة أسير فلسطيني محكوم عليه بالسجن 200 عام
25 Nov 2020
هل يتحقق فيلم ماتريكس؟.. أكبر شريحة حاسوب في العالم يمكنها محاكاة ما سيحدث في المستقبل
25 Nov 2020
الاستعطاف والتوافق أم التصنيف الإرهابي؟ ما خيارات السعودية في ظل استمرار هجمات الحوثيين؟
25 Nov 2020
كواليس الحملة ضد محمد رمضان.. استئذان الرئاسة ومصير مشابه لتوفيق عكاشة
25 Nov 2020
أعوان حفتر.. الولايات المتحدة تضع مليشيا الكانيات وزعيمها في القائمة السوداء
25 Nov 2020
حزن عالمي على وفاة "الفتى الذهبي".. كرة القدم تبكي مارادونا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 648
 التّعذيب بمصر

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  د. محمّد فتحي الشوك
 8/30/2019
 570
 
Lecture Zen
  7494
 
"حرّية للبيع في المزاد"
 
 

عاصفة من الانتقادات نفضت الغبار عن ملفّ حقوق الإنسان بمصر و ألقت الضوء مجددا على فظاعة الجرائم المرتكبة في حقّ الإنسان هناك لينتبه الضّمير العالمي المغيّب إلى مأساة آلاف المعتقلين ظلما في السّجون المصرية مع بروز بعض المبادرات الرّامية لانهاء معاناتهم،فما هي جدّية تلك المبادرات ?...مؤتمر لمناهضة التّعذيب في بلد التّعذيب؟


 

Photo

لم يكن قرار مفوّضية الأمم المتحدة لحقوق الانسان تأجيل مؤتمر مناهضة التّعذيب بمصر مفاجئا بقدر نيّة عقده في بلد يمارس التّعذيب صراحة و بشكل فاضح و ممنهج.كانت لردّات فعل النّاشطين الحقوقيين ولمعظم الجمعيات الحقوقية المحترمة،المندّدة و المستهجنة و المستنكرة دورها الحاسم في تغيير موعد و مكان انعقاد المؤتمر،

عاصفة من الانتقادات نفضت الغبار عن ملفّ حقوق الإنسان بمصر و ألقت الضوء مجددا على فظاعة الجرائم المرتكبة في حقّ الإنسان هناك لينتبه الضّمير العالمي المغيّب إلى مأساة آلاف المعتقلين ظلما في السّجون المصرية مع بروز بعض المبادرات الرّامية لانهاء معاناتهم،فما هي جدّية تلك المبادرات و هل هي محاولة لإيقاف نزيف الانتهاكات أم هي تطبيع مع آلة القمع و تلميع لها؟ مؤتمر لمناهضة التّعذيب في بلد التّعذيب؟

كان من المقرر أن ينعقد مؤتمرا لمناهضة التعذيب قي القاهرة يومي 4و5 سبتمبر 2019 برعاية مفوّضية حقوق الإنسان بالأمم المتّحدة و بحضور ثمانين جمعية حقوقيّة و تمثيل لتسعة عشر دولة عربيّة،و قد قوبل اعتزام المنظّمة الأمميّة عقد المؤتمر بمصر باستهجان و استنكار منظمات حقوقيّة عدّة و ناشطين حقوقيين اتّهموا الجهات المنظّمة بمحاولة تلميع النّظام الانقلابي المصري و منحه زورا شهادة براءة لا يستحقّها.

سجّلت مصر خلال السّنوات الستّ الّتي عقبت الانقلاب العسكري على الرّئيس المصري المنتخب محمّد مرسي كلّ صنوف انتهاكات حقوق الانسان ،فمن مجازر النهضة و رابعة و رمسيس و عربة التّرحيلات إلى الإعدام خارج القانون باسم الارهاب المصطنع،الى الاختفاء القسري إلى التّعذيب الممنهج و التّنكيل بكلّ معارضي النّظام و بكلّ من يغرّد خارج السّرب حتّى أنّ الانتهاكات تمدّدت لتشمل من ساندوا الإنقلاب على أوّل رئيس مصري منتخب شعبيّا و الّذي انتهى به المآل لأن يرتقي شهيدا بعد خمس سنوات من السّجن و سوء المعاملة والعزلة و منع العلاج.

يقبع في السّجون المصرية أكثر من 60 الف سجين رأي أغلبهم إسلاميين مع بعض اللّيبراليين و اليساريين و النّاشطين الحقوقيين،و سجّلت منظّمات حقوقية مابين سنتي2014 و2018 قرابة1723 شكوى من تعذيب فردي و677 تعذيبا في أقسام الشرطة و السّجون مع وفاة534شخصا في أماكن الاحتجاز،189 منهم نتيجة التّعذيب.

تمّ إعدام ما لا يقلّ عن179 شخصا على الأقلّ منذ 2014 حتّى مايو2019 مع صدور3000 حكم بالاعدام خلال نفس الفترة كما تمُ توثيق 1530 حالة اختفاء قسري بين يوليو 2013وأغسطس2018.

عدد المعتقلين الّذين توفّوا بسبب الإهمال الطبّي و سوء المعاملة و التّعذيب منذ يوليو2013 ارتفع الى823 و كان آخرهم المعتقل شعبان الأسود البالغ من العمر55 سنة و المصاب بسرطان الكبد الّذي توفّي نتيجة الإهمال الطبّي يوم20 أغسطس2019 داخل سجن430 بمنطقة سجون وادي النطرون.انتهاكات متنوّعة و ممنهجة لحقوق الانسان، يضاف إليها تقتيل و تهجير لأهالي سيناء و تفقير لعموم الشّعب المصري.

علّق كينث روث المدير التّنفيذي لمنظّمة هيومن رايتس ووتش منتقدا نيّة عقد مؤتمر لمناهضة التّعذيب بمصر، واصفا ذلك بالفضيحة المدوّية و أثنى على قرار التخلّي عن ذلك قائلا بأنّ العقل تغلّب على الجنون ، مشبُها فكرة احتضان مصر لمثل تلك المؤتمرات في ظلّ وجود السّيسي المعروف بممارسة التّعذيب بشكل ممهنج بأحد كوابيس روايات كايفكا. خمسة آلاف دولار لأجل الحرّية؟

 

بقلم: فتحي شوك

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات