-
04 Jul 2020
"عمل سري إثيوبي أدى لنقص المياه في السودان".. مفاوضات سد النهضة مستمرة بمشاركة الأفارقة
04 Jul 2020
وسط أزمة اقتصادية حادة.. الإمارات تقر هيكلا حكوميا جديدا
04 Jul 2020
"إما أن تدعم ترامب وإما تغادر".. مقابلات مع موظفين بالبنتاغون تثير مخاوف من حملة تطهير
04 Jul 2020
أحدهم أردى نفسه قتيلا في قلب بيروت.. أربع حالات انتحار بلبنان في 24 ساعة
04 Jul 2020
تركيا تجدد دعمها لليبيا وبريطانيا قلقة من إغلاق موانئ النفط.. احتجاج بترهونة لأقارب مفقودين ومخطوفين لدى قوات حفتر
04 Jul 2020
العنصرية المعادية للمسلمين.. رؤى إندونيسية بشأن تصاعد "الإسلاموفوبيا" في الغرب
04 Jul 2020
حريق في محطة طاقة إيرانية بعد سلسلة حوادث مماثلة
04 Jul 2020
الكاظمي يطيح برئيس الحشد الشعبي من الجهاز الأمني العراقي
04 Jul 2020
في زمن الضغوط.. كيف يمكنك أن تمنع الغضب من استنزاف طاقتك؟
04 Jul 2020
خطوة نحو الثلاثية.. بايرن ميونيخ يهزم ليفركوزن ويتوّج بكأس ألمانيا
04 Jul 2020
مستشفى سعودي رفض رعاية قريب لأحدهم.. إجلاء جماعي للدبلوماسيين الأميركيين من سفارة الرياض بسبب كورونا
04 Jul 2020
بيتك صغير ولا يتسع لأغراضك؟.. أفكار مبتكرة لاستغلال المساحات الضيقة
04 Jul 2020
طائرات من دمشق والقاهرة والإمارات لدعم حفتر في ليبيا
04 Jul 2020
بدعم السعودية عسكريا.. ما مسؤولية بريطانيا عن الانتهاكات ضد المدنيين في اليمن؟
04 Jul 2020
تواجه ضغوطا بسبب العقوبات.. كورونا يزيد من تأزم الوضع الاقتصادي في إيران
04 Jul 2020
أصالة نصري تجمع بين السيسي وعمر المختار في أغنية وتفجر غضب الشارع العربي
04 Jul 2020
مهرجان موسيقي بلجيكي يختار جمهوره بالقرعة لحضور حفلاته في قوارب
04 Jul 2020
شاهد.. بوفون يدخل التاريخ ورونالدو يسجل ركلة حرة بعد 43 محاولة
04 Jul 2020
واشنطن تشدد على دعم التنمية في أفغانستان بعد إحلال السلام
04 Jul 2020
كورونا.. أرقام قياسية يومية في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية تتجاوز أوروبا
04 Jul 2020
فصل شرطيين أميركيين قلدا وضعية خنق رجل أسود
04 Jul 2020
أنونيموس تهاجم تيك توك وتتهمه بالتجسس لصالح الصين
04 Jul 2020
عالق منذ 4 أشهر.. البطل الأولمبي الجزائري مخلوفي يطالب بإجلائه من جنوب أفريقيا
04 Jul 2020
دراسة لجامعة فلوريدا تكشف أفضل أنواع الكمامات للحماية من عدوى كورونا
04 Jul 2020
موقع بريطاني: كيف تستغل إسرائيل معاداة السامية لإسكات أوروبا؟
04 Jul 2020
اليمن.. سلسة غارات للتحالف والحكومة تطالب مجلس الأمن بحل أزمة خزان صافر النفطي
04 Jul 2020
جراد و قصف في سماء صنعاء
04 Jul 2020
فاردي ينضم لنادي الـ100 ومانشستر يونايتد بلا خسارة منذ 16 مباراة
04 Jul 2020
براتب 7 ملايين دولار سنويا.. تشافي يتأهب لتدريب برشلونة
04 Jul 2020
دراسة جديدة: فيروس كورونا أصبح معديا أكثر بـ6 مرات
04 Jul 2020
واشنطن قالت إنها لدعم "محيط هندي هادئ حر ومفتوح".. مناورات أميركية في بحر جنوب الصين
04 Jul 2020
المخرج "المُعلم" بول توماس أندرسون.. نصف عمر من السينما المذهلة
04 Jul 2020
استقبله سكان أصليون باحتجاجات.. ترامب يتعهد بحماية تماثيل مؤسسي أميركا ويدين "فاشية اليسار"
04 Jul 2020
تحت ستار الذكاء الاصطناعي لمكافحة كورونا.. شركة جي 42 الإماراتية تحاول اختراق لاس فيغاس
04 Jul 2020
بين البنغالية والعربية.. واقع الترجمة ببنغلاديش في ندوة لجائزة الشيخ حمد
04 Jul 2020
كواليس آخر أيامه.. ماكغريغور يعزي نور محمدوف بوفاة والده
04 Jul 2020
مركز حقوقي: إسرائيل تدمر قطاع الصيد البحري بغزة
04 Jul 2020
التراث وعلاقته بالحاضر.. ما الذي نستفيده من معرفة تراث الأسلاف؟
04 Jul 2020
الجزائر تسترجع رفات رموز المقاومة من فرنسا.. وماذا بعد؟
04 Jul 2020
ليبيا.. رصد طيران إماراتي وروسي فوق سرت ومصراتة وكشف دليل جديد لدعم الإمارات حفتر
04 Jul 2020
برنامج الغذاء العالمي: العالم قد يتعرض خلال أشهر لمجاعات تشبه الواردة في التوراة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 3
 أكبر مكسب

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  سعيد الجندوبي
 10/2/2016
 26664
 
Lecture Zen
  2253
 
تفريكة على "أكبر مكسب" حاشاكم..
 
 

الشعار الآخر الذي يرفعه الجميع –بما فيهم.. بل قلْ خاصة جماعة الثورة المضادة- هو شعار "أكبر مكسب من الثورة هو مكسب الحريّة".. طزّْ! من استفاد من هذه الحريّة؟؟ الشعب الكريم؟؟؟ قطعا لا! الشعب الكريم ما على بالوش... حكاية الحرية موش معدّل عليها جملة


 

Photo

أقف يوما بعد يوم، من خلال احتكاكي بالمشهد "السياسي" التونسي على تهافت، وخبث ولؤم، وازدواجية الخطاب والشعارات المرفوعة من قبل "الفاعلين" السياسيين.. خطاب وشعارات "ظاهرهما الرحمة وباطنهما من قبله العذاب".. أوّل تلك الشعارات المرفوعة شعار "التشبيب والتأنيث" (ويعلم أصدقائي مدى مقتي لهذه الثنائية الخبيثة).. وترجمة الشعار على الواقع التخريب بالتلغيم من الداخل.. ولكم في تطوّر الأحزاب والمنظمات خلال الستة سنوات الأخيرة خير دليل..

الشعار الآخر الذي يرفعه الجميع –بما فيهم.. بل قلْ خاصة جماعة الثورة المضادة- هو شعار "أكبر مكسب من الثورة هو مكسب الحريّة".. طزّْ! من استفاد من هذه الحريّة؟؟ الشعب الكريم؟؟؟ قطعا لا! الشعب الكريم ما على بالوش... حكاية الحرية موش معدّل عليها جملة... الشعب الكريم ساقيه في الغرَمْ... وعينيه ماكلهم ذبان الزبلة (المؤقتة هههه)... ويشهق ما يلحق... هاو عيد... هاو عودة مدرسية... هاو دروس خصوصية... هاو كراسة ب 10 دينارات... هاو تاكسي يقلو ماكش في ثنيتي ماشي نفطر... وهلمّ جرّ... وهكاكا العام وما طولو...

وفي الليل سي علاء ونوفل ولطفي يتلهاو بيه ها الشعب الكريم... شويا اغتصاب من هوني، على شويا مثليّة من غادي ونختموها ب"أمينة فيمن" اليّ الجماعة يحبوا يطيروا عليها السكرة والشيخة مع صاحبتها المقصوفة... وشدّلهم أكبر مكسب.. وتضربلو على الطيارة زادا! أنا واحد من الناس كنت مغفّل ودافعتْ على "مكسب الحرية.. كأكبر مكسب من مكاسب الثورة"..

الحمد لله فقت على روحي وأقلعتْ.. اليوم ولّيت كيف نسمع ها الكلمات يجيني الجاير والردّان حاشاكم.. "الحرية أكبر مكسب" دامت حكايتها بضعة أشهر.. وكي تجي تثبت توا تلقاها بضعة أسابيع بركة، بعد 14 جانفي 2011.. حدّها حدّ فترة "الترهويجة" متاع النظام القديم (في الحقيقة لتوا لا قدام ها النظام المحنون أهوك ديما يتبدّل يتجدد كيف الحب في غناية سي الهادي الجويني الله يرحمو) ... والحرية هذيكا.. متاع بضعة أسابيع جات بسوم غالي.. جات بدمّ الشهداء يا بوقلب! أما ما لقاتش رجال ياقفوا عليها ويحميوها...

الجماعة الكلّ ضاربتهم الرخفة والرعشة وزيدهم اللهفة... مشى في بالهم تحللّهم باب العرشْ.. ياخي زدموا هات شاشيتك.. هات صباطك.. وموش عارفين أنهم قعدوا على خازوق! كيف نسمع بشعار "الحرية أكبر مكسب ويلزمنا نحافظوا عليه" .. تحسّ كاينّو واحد قاعد عامل عليك مزية.. وساعة على ساعة يهدّدك ب"كان ما تريضش أتوا نرجعوك منين جيت.. الحبس ولا المنفى".. والعباد تصدّق! شايلاه سيدي تاتا..

ياخي نسيتوا الي في الأسابيع والأشهر الأولى كيفاش الجماعة هذوكم جوفهم تجري.. متخبين في المغاغر.. وخايفين على بدناتهم وعلى ديارهم.. أعطيني قرطلتي ما عيني بعنب؟؟؟ نسيتوا فيسع الي كانوا غالبينكم بالوهم؟؟؟ لكن بعد مدّة خزروا من هنا ... شافوا من غادي... لقاوا اللعب مسيب... والشبكة محلولة... شافوا تقنزيح محمد الغنوشي وتجلطيم الي جاء من بعدو وضحكة الي جاء من بعدو... وزادو شافو "تعوعيش الترويكا"... وزادو عاد شاخوا على مقولات من نوع "ثورة حضارية"، و"مرحلة انتقالية"، و"كتابة دستور"، و"عدالة انتقالية" وهات ماك اللاوي... يا بمبك يا بمبك... وشافوا الي الجماعة ضاربهم الجوع.. ولساناتهم تدلدل... الي يدبر كرسي حتى بلاستيك ميسالش.. في هيئة ولاّ حزب ولا بلاطو تلفزة ولا ميكرو راديو.. ينقّز قرداوي... و"يا سي نوفل" و"يا سي سمير" و"يا سي معزّ"... والجماعة الكلّ ادزّ في البيدق على بعضها.. ومشيلي نمشيلك...

المهم وحلوا في بعضهم كي المنجل في القلّة... صحيح أكبر وحلة متاع منجل في قلة: وحلة النهضة والنداء... أما الأخرين الكلّ خانهم "الحجم"... زغزغ ما عاندهم فاش يوحلوا... بعضهم لاعبينها أبطال وثوريين.. ولكن أفعالهم تدلّ على أنهم لا جاو لا منجل لا قلّة.. آش قعدلهم؟؟؟ التفركيح بالفارغ! نرجع لحكاية "أكبر مكسب... " حاشاكم.. ناس بكري قالوا "لا حريّة لأعداء الحريّة"... قالها "سان جوست" ولد الثورة الفرنسية.. على خاطر الي عملوا ثورات في تاريخ الانسانية ما عمرهم ما حطوا حكاية "الحرية أكبر مكسب" في البرنامج...

الثورات تنتج الحريّة بعد أن تحقق العدل… العدل يا بو قلب! وربي في القرآن آش قال؟؟؟

"ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب"…

ركح الحكاية هاذي باش تحس العباد أنها رجعتلها حقوقها المادية والمعنوية ومن بعد حقق أكبر مكسب… وبالنسبة ل"أمينة فيمن" وما شابه حكايتهم وقتها معادش تدخ في اطار "أكبر مكسب"… ما يسمع بيها حدّ.. على خاطر المذيع الي باش يجيبها هو بيدو ما عادش يسمع بيه حدّ.. حتى يسلّكها لروحو ديجا… والتلفزة الي باش تتعدى فيها، يرحمك الرحمان… كانت تفكّرنا في العهد القديم… قالّك أكبر مكسب!؟؟

 

بقلم : سعيد الجندوبي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

  • فتحي الجلاصي
    2/10/2016 10:41 PM
    مقال يقطر سخرية مُرّة، بأسلوب دارج سلس و مفهوم....الحرّية استفاد منها أعداء الحرّية من الجنس السّامي الذين لا يعترفون بجنس سامي سواهم...و لا بديمقراطيّة إلاّ ديمقراطيّتهم...و لا حرّية إلاّ حرّيتهم...و لا إعلام إلاّ إعلامهم....و لا فنّ إلاّ غنّهم....و لا أدب إلاّ أدبهم...و لا سياسة إلاّ سياستهم....و لا زالوا يُردّدون إلى الآن، بلغة مُخالفة "من تكلّم قطعنا لسانه، و من سكت مات غمّا.....
    ردا على التعليق (0)