-
23 Jan 2020
بعيدا عن السياسة.. "خنق النيل" أكبر تغطية علمية لآثار سد النهضة على مصر
23 Jan 2020
كالامار للجزيرة: هناك ارتباط بين مقتل خاشقجي وقرصنة هاتف بيزوس
24 Jan 2020
وصفها بالعظيمة.. ترامب يعلن خطته لسلام الشرق الأوسط قبل الثلاثاء المقبل
23 Jan 2020
الصحة العالمية: من المبكر جدا إعلان حالة طوارئ دولية بسبب فيروس كورونا الجديد
23 Jan 2020
حكومة الوفاق ترحب بمخرجات اجتماع الجزائر لدول الجوار الليبي
تعرف على تفاصيل اختراق هاتف جيف بيزوس
24 Jan 2020
10 مشاكل صحية تسبب تساقط الشعر.. الصلع يصيب النساء أيضا
23 Jan 2020
للعثور على برمجية الاختراق.. اختباران حاسمان ينتظرهما بيزوس ويخشاهما بن سلمان
23 Jan 2020
ذكرى الثورة أم عيد الشرطة.. 25 يناير تثير حيرة السيسي وتشعل الجدل بين المصريين
23 Jan 2020
شاهد.. الجراد يجتاح مناطق بمحافظة تعز في اليمن
23 Jan 2020
هل ينسف تفعيل آلية فض النزاع الاتفاق النووي مع إيران؟
23 Jan 2020
بعد كر وفر.. المحتجون يسيطرون على الشارع الرئيسي في بغداد
23 Jan 2020
ليفربول يهزم الذئاب ويخسر ساديو ماني
23 Jan 2020
الجبير: لن نسمح بـ"حزب الله" جديد في اليمن
24 Jan 2020
هل يمكن الاستمرار في الزواج التعيس من أجل الأبناء فقط؟
24 Jan 2020
3 فوائد لتناول اللحوم
23 Jan 2020
بتهمة تهريب المخدرات.. كولومبيا تسلم لاعب كرة دوليا سابقا إلى أميركا
23 Jan 2020
استخدمت وسيلة تعذيب.. حقائق مذهلة عن الدغدغة
23 Jan 2020
شاهد: هدفان في دقيقة واحدة.. كودجيا والسومة يتألقان بالدوريين القطري والسعودي
23 Jan 2020
بدل تسليمها لأصحابها.. ساعي بريد ياباني يحتفظ بنحو 24 ألف رسالة
23 Jan 2020
إعادة فتح مطار طرابلس بعد إغلاقه إثر تهديد قوات حفتر
23 Jan 2020
طلبة عسكريون بالإجبار في جنوب تونس.. رواية المنفى والوطن المهمش في "محتشد رجيم معتوق"
23 Jan 2020
وقفة في غزة تطالب العالم بإدانة الجرائم الإسرائيلية
23 Jan 2020
تزامن مع منتدى بالقدس غاب عنه الرئيس البولندي.. وفد بقيادة السعودية يحيي ذكرى المحرقة بأوشفيتز
23 Jan 2020
كيف أثر ظهور الأوبئة والأمراض في الفنون البصرية؟
23 Jan 2020
"استبعادي من مونديال 2022 بفعل فاعل".. إيقاف جريشة لاعتراضه على ظلم لجنة الحكام
23 Jan 2020
أسرته تنفي الاتهامات.. محكمة إسرائيلية تقضي بسجن أردني 5 سنوات
23 Jan 2020
بالفيديو.. محتجون في الناصرية العراقية يرفضون وساطة عشائرية لفتح الطرق
23 Jan 2020
مليونية الصدر تضفي بعدا خطيرا على احتجاجات العراق
23 Jan 2020
"أنت غبي".. وزير الطاقة السعودي يرد على صحفي بريطاني سأله عن اختراق هاتف بيزوس
23 Jan 2020
اشرب قهوتك كأنك في الأقصى.. حملة في مقاهي قطر للتذكير بقضية القدس
23 Jan 2020
النفيسي ما زال يثير الجدل بعد فتح "صندوقه الأسود"
23 Jan 2020
شاهد- الأم الحنون للمحتجين.. هكذا تُقتل وتعتقل المسعفات في العراق
23 Jan 2020
كورونا وسارس وإنفلونزا الطيور.. لماذا تظهر كثير من الفيروسات بالصين؟
23 Jan 2020
طهران: تهديد أميركا بقتل خليفة سليماني إرهاب حكومي
23 Jan 2020
استهداف الطائرات المدنية.. وسط صمت دولي حفتر يصعد تهديداته
23 Jan 2020
الهند تستعد للاحتفال بيوم الجمهورية
23 Jan 2020
مخاوف عالمية متزايدة.. الهند تعلن إصابة أحد مواطنيها في السعودية بفيروس كورونا
23 Jan 2020
أقدم عقرب عاش في الماء قبل 437 مليون عام
23 Jan 2020
محاكاة للأمم المتحدة ومؤسساتها.. 1900 طالب دولي بالدوحة يعززون مهاراتهم في الدبلوماسية
23 Jan 2020
بالفيديو.. ساري يمدح رونالدو: الفضل يعود لوالدته التي أنجبت مثل هذا المخلوق الاستثنائي
23 Jan 2020
العدل الدولية تأمر ميانمار باتخاذ كافة التدابير لمنع إبادة الروهينغا
23 Jan 2020
المنح الجامعية.. وسيلة تركيا للتواصل مع شعوب العالم ونشر ثقافتها
23 Jan 2020
احتجاجات العراق.. عنف غير مسبوق واعتقالات بلا مسوغ قانوني
23 Jan 2020
أكاديمية رياضية في غزة توقع اتفاقية لاحتراف الفلسطينيين بأوروبا
23 Jan 2020
كوريا الجنوبية.. صراعات الورثة تهدد الإمبراطوريات الاقتصادية
23 Jan 2020
صنع الله يحذر: إنتاج ليبيا من النفط سينخفض لأدنى مستوى له
23 Jan 2020
شكوك بانتقاله من الثعابين.. بكين تلغي احتفالات رأس السنة الصينية بسبب كورونا الجديد

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 25
 محسن مرزوق

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  عادل بن عبد الله
 5/31/2016
 2666
 
Lecture Zen
  1570
 
سيرة انتهازي: محسن مرزوق أو التجسيد الحي للثورة المضادة
 
 

من يريد أن يقف على مقدار"العفوية " فيما وقع في تونس بعد 14 جانفي، من يريد أن يفهم منطق الاستراتيجيات التي وضعتها المنظومة القديمة للانقلاب على الثورة وإعادتها إلى مربع 13 جانفي 2011 فيمكنه تتبع "المسار الانتهازي" لمحسن مرزوق.


 

Photo

في عهد بن علي عرف محسن مرزوق اول انقلاباته على تاريخه اليساري (و لكن هل كان ذلك فعلا انقلابا ام تطورا طبيعيا لمقولات اليسار الثقافوي وخياره الاستراتيجي في التحالف مع النظام النوفمبري باعتماد منطق التناقض الرئيس والتناقض الثانوي؟) فأصبح عضوا في المجلس الاقتصادي والاجتماعي الاعلى بدعوى محاولة "تصحيح" النظام من الداخل، ثم "طور"كفاءاته "النضالية المعادية للإمبريالية واشتغل في عدة منظمات مدنية تحت غطاء فريدوم هاوس وبالتعاون مع "الحركة التقدمية" في قطر برعاية الشيخة موزة .

بعد الثورة، قدمته الآلة الدعائية"النوفمبرية"(ومعه أغلب من سيكونون قيادات نداء تونس الوريث الشرعي للتجمع) باعتباره خبيرا في الانتقال الديمقراطي(بالطبع لا تسألوا عن عدد "الثورات" التي شارك محسن مرزوق في ترشيد مسارها الانتقالي، فهذا سؤال لا معنى له عند منتحلي الصفات ولا عند من يقف وراءهم في غرف العمليات المسيطرة على الإعلام )، ثم أصبح ناشطا مدنيا وإعلاميا يُعلن خروجه من"قلم الثورية" إلى "قلم النيو-تجمعية (باعتماد الرؤية) قبل أن يستأنس بالحساب ليرى يقينا هلال عيد للنمط في"قلم السبسية" ، ذلك "القلم" الذي سيعيد انتاج "التجمع" لكن مع تغيير نواته الصلبة في اتجاه تغليب مكونات اليسار الثقافوي المرتد عن الصراع الطبقي،بل الذي لا وظيفة له إلا الحراسة الايديولوجية لمصالح البرجوازية اللاوطنية تحت شعار "حماية النمط المجتمعي".

ولما رآى"صاحب الدم الاحمر" جهارا أنه وكل اليسار الثقافوي لم يكن إلا قنطرة عبور اعتمدتها المنظومة القديمة لإعادة وكلائها التقليديين إلى واجهة السلطة ،اخترع لنفسه"مشروعا" هو أقرب إلى المشروع التجاري المرتكز على خرافات النمط ورساميله الرمزية البائسة منه إلى أي مشروع سياسي وطني حقيقي.

لا شكّ أننا نحتاج إلى خبراء في فضح "الخبراء المزيفين"، ولكننا نحتاج قبل ذلك إلى خبراء في نقض"الثورة المضادة" وتحديد آليات اشتغالها …ولن تجدوا عينة بحثية أفضل من محسن مرزوق بتقلبات تاريخه الانتهازي وحاضره المشبوه : من أقصى اليسار "الثقافوي" لخدمة مساره الشخصي ذي الأفق البرجوازي، إلى اليمين الليبرالي لخدمة المسار الثوري المضاد ذي الأفق الأسلاموفوبي الذي لا هدف له إلا إعادة إنتاج المنظومة الحاكمة قبل 14 جانفي 2011 وتأبيد هيمنة نواتها الصلبة ذات التركيبة الجهوية-المالية-الأمنية المعروفة(مع تعديل جزئي في مستوى آليات شرعنة السلطة وفي مستوى القاعدة الزبونية-الجهوية للنظام الدستوري-التجمعي.(

 

بقلم : عادل بن عبد الله

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات